قالت مصادر أمنية عراقية إن نحو عشرة من الشرطة قتلوا وأصيب 15 على الأقل، في تفجير سيارة ملغمة كان يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة الإسلامية مستهدفا رتَلا للشرطة غرب الرمادي بمحافظة الأنبار.

كما ذكرت مصادر أمنية أن 14 من أفراد القوات الأمنية قتلوا في هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع عسكرية لشرطة الحدود العراقية في مدينة الرطبة غربيَّ الأنبار.

وأضافت المصادر أن الهجوم تخللته خمسة تفجيرات "انتحارية" بسيارات ملغمة، أدت إلى وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة في مقر الفوج الثالث التابع لشرطة الحدود، وأن من بين القتلى آمر الفوج، وهو ضابط برتبة مقدم.

وشهدت محافظة الأنبار خلال الأيام القليلة الماضية هجمات شبه يومية لتنظيم الدولة استهدفت قوات الشرطة العراقية، حيث سقط أمس الجمعة أكثر من عشرين عنصرا من قوات الأمن بهجومين للتنظيم، بحسب ما أفادت به مصادر للجزيرة.

وقتل الأربعاء الماضي 15 من عناصر الشرطة العراقية وأصيب 13 آخرون بهجوم مماثل استهدف رتلا للشرطة واللواء الأول المدرع في محيط الرطبة.

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على مناطق غربي محافظة الأنبار من بينها جزيرتا هيت والبغدادي، وقد خسر في وقت سابق من هذا العام أكبر معقلين له في المحافظة، وهما مدينتا الرمادي والفلوجة.

المصدر : الجزيرة