أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم مزدوج وقع بالعاصمة العراقية بغداد أمس الجمعة وأدى إلى مقتل وإصابة عشرات الأشخاص.

وفي بيان نقلته وكالة "أعماق" الناطقة باسمه أوضح التنظيم أن "عمليتين متعاقبتين بحزام ناسف وسيارة مفخخة ضربتا تجمعا للشيعة بشارع في فلسطين في بغداد".

وقالت مصادر للجزيرة إن الانفجارين اللذين وقعا قرب مركز تجاري في شارع فلسطين شرقي بغداد أسفرا عن مقتل 14 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين في حصيلة مرشحة للارتفاع بسبب وقوع الانفجارين في منطقة مزدحمة.

وبدورها نقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن مصدر طبي أن عدد القتلى ارتفع إلى 19 فضلا عن وجود أربعة من المصابين في حالة حرجة.

وكان الصحفي العراقي رعد المشهداني قد قال للجزيرة إن خرقا أمنيا حدث داخل المنطقة أدى إلى حدوث انفجارين متتاليين فصل بينهما وقت قصير.

وأوضح أن الانفجار الأول وقع في موقف السيارات التابع لمركز النخيل التجاري شرقي بغداد، وتلاه انفجار آخر استهدف تجمع سيارات الإسعاف التي وصلت إلى المكان.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة