أفادت مصادر للجزيرة أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من السيطرة على حي الشيخ عقيل ومبنى الفرن الاحتياطي وسط منبج، بينما اندلعت اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في المربع الأمني وسط المدينة.

وأضافت المصادر أن طائرات التحالف الدولي شنت عدة غارات على مواقع التنظيم شمال ووسط منبج، وهي آخر مواقعه داخل المدينة بعد سيطرة القوات على غالبية أحيائها.

في المقابل، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن عشرة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية قتلوا في اشتباكات شمال شرق منبج.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية -وهي تحالف يضم مليشيات كردية وعربية وعرقيات سورية أخرى- سيطرت على مزيد من المواقع وسط منبج شمالي البلاد بعد معارك مع التنظيم.

وقال القائد العام لمجلس منبج العسكري عدنان أبو أمجد إن قواته تخوض الآن معارك شرسة في مركز المدينة، مؤكدا أنهم سيطروا حتى الآن على أكثر من 80% من المدينة.

وأضاف -في تصريحات لقناة الجزيرة- أن مقاتلي مجلس منبج العسكري المنضوي تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية يتقدمون بحذر في أحياء المدينة نظرا لوجود مدنيين يستخدمهم تنظيم الدولة دروعا بشرية في المناطق التي لا تزال تحت سيطرته.

المصدر : الجزيرة