أعلنت قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية السبت بدء العد التنازلي للمرحلة الأخيرة من العمليات العسكرية ضد بقايا تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت شمال ليبيا.

وذكرت الغرفة الإعلامية لعملية البنيان المرصوص التي أطلقتها حكومة الوفاق لاستعادة السيطرة على سرت، أن هناك اجتماعات مكثفة لقادة العملية استعدادا للمعارك "الأخيرة والحاسمة لاجتثاث" تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.

وأشارت الغرفة في بيان إلى أن قوات الدعم الدولي لعملية البنيان المرصوص شنت مساء السبت أربع غارات على مواقع التنظيم وسط مدينة سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق العاصمة طرابلس.

وأسفرت الغارات -حسب المصدر نفسه- عن تدمير موقع تتمركز به مجموعة من أفراد التنظيم والقناصة قرب مصرف الوحدة شرقي سرت.

كما استهدفت كذلك تمركزا لقناصة تابعين للتنظيم في محيط قصور الضيافة، إضافة إلى تدمير آلية مسلحة ثقيلة شرق حي الدولار التي أدت إلى مقتل مجموعة من أفراده.

في سياق متصل، نشرت الغرفة في ساعة متأخرة من مساء السبت صورا تظهر جانبا من الدوريات العسكرية لعملية البنيان المرصوص التي تؤمن الوديان والمناطق الصحراوية جنوب مدينة سرت.

وفي تصريح سابق السبت نقلته وكالة الأنباء الألمانية، قال المتحدث باسم الغرفة الإعلامية العميد محمد الغصري، إن الضربات الجوية الأميركية ضد أهداف تنظيم الدولة في سرت لها تأثير إيجابي كبير على الأرض.

ولفت إلى أن حوالي 90% من المدينة أصبح تحت سيطرة البنيان المرصوص، وأن مسلحي التنظيم محاصرون الآن في مسافة خمسة كيلومترات.

وأفاد الغصري أن عدد ضحايا قوات البنيان المرصوص منذ بداية عمليتيها الأولى والثانية في مايو/أيار الماضي وحتى الآن بلغ 354 قتيلا و2000 مصاب في مختلف مناطق ليبيا. 

المصدر : وكالة الأناضول,الألمانية