قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن جلسة المشاورات اليمنية الحالية في الكويت سترفع في موعدها المحدد السبت، وإن المحادثات ستستأنف لاحقا، دون أن يحدد موعدا لذلك.

والتقى ولد الشيخ أمس في مقر الأمم المتحدة في الكويت وفد الحكومة اليمنية، الذي ضم أربعة أعضاء، في مقدمتهم وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، وخصصت الجلسة لمناقشة آلية رفع المشاورات بعد أن تبين رفض وفد "الحوثي صالح" الاتفاق الأخير الذي أعلن الوفد الحكومي موافقته عليه.

وعبّر المبعوث الأممي عن شكره لوفد الحكومة اليمنية لموافقته على الاتفاق وتعاطيه الإيجابي مع مقترحات الأمم المتحدة وعودته الأخيرة إلى دولة الكويت في إطار إنهاء المشاورات. وفي مقابلة مع التلفزيون الكويتي، قال ولد الشيخ إنه يجري العمل على إصدار بيان للتأكيد على النقاط التي تم التوصل إليها.

ولم يحدد المبعوث الأممي موعدا لاستئناف المشاورات التي انطلقت بالكويت في أبريل/نيسان الماضي، وتتحدث تقارير إعلامية عن احتمال عقد جلسة مشاورات جديدة خلال شهر.

من جهته، قال المتحدث باسم الوفد الحكومي اليمني محمد العمراني إن الوفد عاد إلى الكويت ليس من أجل التفاوض، لكن لحضور جلسة بروتوكولية في ختام للمشاورات.

وتضمن مشروع الاتفاق الذي عرضه المبعوث الأممي قبل أيام انسحاب قوات جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مرحلة أولى من العاصمة صنعاء ومن محافظتي الحديدة (غرب) وتعز (جنوب غرب)، وتسليم السلاح الثقيل، وحل ما يسمى المجلس السياسي الذي شكله الحوثيون وصالح قبل أسبوع، وحل ما تسمى اللجنة الثورية العليا، والإفراج عن كل المعتقلين والأسرى.

وفوّض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وفد الحكومة للتوقيع على الاتفاق شريطة توقيع الطرف الآخر عليه قبل السابع من أغسطس/آب الجاري، لكن الحوثيين رفضوا الاتفاق، وقالوا إنهم يريدون اتفاقا شاملا يتضمن الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية.

المصدر : وكالات,الجزيرة