قال قائد جبهة فتح الشام أبو محمد الجولاني في كلمة صوتيه بثتها الجبهة إن نتائج معركة فك الحصار عن حلب تتجاوز فتح الطريق عن المحاصرين إلى "قلب موازين الصراع في الساحة الشامية" وقلب ما سماها طاولة المؤامرات الدولية على أهل الشام.

وأضاف الجولاني أن المعركة المذكورة سترسم ملامح ما وصفها بمرحلة جديدة لسير المعركة في الشام، متحدثا عن وجود لحمة بين الفصائل واجتماع بينها.

وكان الجولاني أعلن أواخر الشهر الماضي وقف العمل باسم جبهة النصرة، وتشكيل جماعة جديدة باسم جبهة فتح الشام، كما أعلن فك ارتباطها بتنظيم القاعدة.

وقال الجولاني في تسجيل مصور ظهر فيه للمرة الأولى إن فك الارتباط جاء تلبية لرغبة أهل الشام في دفع ذرائع المجتمع الدولي، وأضاف أن قرار الانفصال جاء بعد دراسة وضع "الساحة الشامية" عسكريا وسياسيا وما فيه من تحديات ومعاناة يعيشها المدنيون قتلا وقصفا وتشريدا.

يذكر أن الولايات المتحدة تصنف جبهة النصرة منظمة "إرهابية"، وتم استهدافها بغارات جوية من التحالف الدولي -الذي تقوده واشنطن- مرات عدة، كما بررت موسكو قصفها مواقع عدة في سوريا بأنه جاء استهدافا لكل من تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

 

المصدر : الجزيرة