أشادت جماعة الحوثي بعرقلة روسيا إصدار بيان من مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، يدعو الحوثيين وصالح إلى التعاون مع المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وقال الناطق الرسمي باسم الحوثيين محمد عبد السلام -في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"- إن جماعة "أنصار الله" تعبر عن تقديرها لموقف روسيا في مجلس الأمن الداعم لمسار الحل السياسي الشامل وليس لفرض الإملاءات، على حد تعبيره.

وأخفق أعضاء المجلس في الاتفاق على مشروع بيان تحدث عنه الوفد البريطاني بالمجلس، وطالب فيه جماعة الحوثي وصالح بالتعاون مع المبعوث الأممي.

وعزت مصادر دبلوماسية غربية إخفاق المجلس إلى أن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين طالب "بضرورة ألا تقتصر دعوة المجلس لجماعة الحوثيين وعلي عبد الله صالح فحسب، وأن تشمل أيضا جميع الأطراف".

ولم يطرح البيان رسميا للتصويت على أعضاء المجلس، وإنما كان مجرد اقتراح من الوفد البريطاني وعارضه مندوب روسيا، فلم تتقدم به بريطانيا رسميا.

ونفى عضو وفد الحكومة اليمنية بمشاورات الكويت عبد الله العليمي أن يكون تعطيل روسيا لصدور بيان مجلس الأمن "موقفا ضد الشرعية" معتبرا أنه "موقف احتجاجي عام من تعثر مشاورات السلام".

من جانب آخر، أفاد مصدر قريب من الوفد الحكومي لمشاورات الكويت بأن أعضاء في الوفد -منهم وزير الخارجية رئيس الوفد عبد الملك المخلافي ونائبه عبد العزيز الجباري- سيعودون إلى الكويت في وقت لاحق اليوم حيث يلتقون مساء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد.

وقال ذلك المصدر إن عودة بعض أعضاء الوفد بروتوكولية لحضور رفع المشاورات إذا انقضت مهلة التمديد في السابع من أغسطس/آب الجاري دون التوصل إلى اتفاق، مشددا على أنه لن تكون هناك جلسات مشاورات أخرى وإنما لقاءات مع بعض المسؤولين بالخارجية الكويتية.

في هذه الأثناء، حذرت الولايات المتحدة من تداعيات انهيار المفاوضات اليمنية من أجل التوصل لحل سياسي، وقالت مندوبتها الأممية سمانثا باور إن 21 مليون يمني باتوا بحاجة للمساعدات الإنسانية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة