المعارضة تصد هجمات بحلب وروسيا تصعد القصف
آخر تحديث: 2016/8/4 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/4 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/2 هـ

المعارضة تصد هجمات بحلب وروسيا تصعد القصف

مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة في منطقة الراموسة جنوب غرب مدينة حلب، والتي سيطرت المعارضة على أجزاء منها (رويترز)
مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة في منطقة الراموسة جنوب غرب مدينة حلب، والتي سيطرت المعارضة على أجزاء منها (رويترز)

صدت المعارضة السورية هجمات مضادة للجيش السوري وحلفائه على مواقع بمدينة حلب كانت سيطرت عليها ضمن هجوم واسع، وأعلنت تصميمها على فك الحصار عن الأحياء الشرقية، في وقت تجددت فيه الغارات الروسية والسورية العنيفة على المدينة وريفها مخلفة مزيدا من الضحايا.

فقد أفاد مراسل الجزيرة محمد عيسى نقلا عن مصادر في المعارضة أن فصائل جيش الفتح والفصائل الأخرى المشاركة في "معركة فك حصار حلب" أحبطت هجمات لقوات النظام على مشروع 1070 شقة الذي يقع في حي الحمدانية غربي حلب، والذي سيطرت عليه المعارضة في بداية الهجوم.

وأضاف أن قوات النظام حاولت التقدم باتجاه قرية "الحويز" وتلالها جنوب غرب حلب, ونقل عن مصادر المعارضة أنها لا تزال تحتفظ بأغلب التلال المحيطة بالقرية، في حين ذكرت وسائل إعلام النظام أن الجيش سيطر على نقطتين في محيط القرية.

وكانت فصائل جيش الفتح -بما فيها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا)- سيطرت أيضا على أجزاء من منطقة الراموسة التي تقع في أطراف حلب الجنوبية الغربية، وتقع فيها أكاديمية المدفعية. وتعد هذه الأكاديمية من أهم العوائق التي لا تزال تحول دون التوغل داخل حلب، وعزل قوات النظام المتمركزة في الأحياء الغربية.

وقال مراسل الجزيرة إنه حتى الليلة الماضية لم يحدث تقدم يذكر لأي من الطرفين في حلب ومحيطها، مشيرا إلى أن المعارضة تحاول التقدم من محوري غرب أكاديمية المدفعية إلى حي حلب الجديدة (في القسم الغربي من المدينة) من جهة مناشر "بنيّان"، ومن محور حيّي الحمدانية والراموسة من جهة أكاديمية المدفعية.

وبدأت فصائل المعارضة هجومها لفك الحصار الأحد الماضي بمشاركة آلاف المقاتلين، وأكدت مقتل أكثر من 120 من عناصر النظام والمليشيات، في حين أفادت مصادر بمقتل بضع عشرات من مقتلي المعارضة.

video

قصف عنيف
وقال مراسل الجزيرة إن غارات جديدة على حلب وريفها صباح اليوم أوقعت قتلى وجرحى. كما أفاد ناشطون أن طائرات حربية روسية وأخرى سورية شنت اليوم سلسلة من الغارات على أطراف حلب الجنوبية والغربية سعيا لوقف المعارضة أو إجبارها على التراجع.

وقالوا إن الطيران الروسي والسوري شن منذ صباح اليوم أكثر من أربعين غارة على محور مخيم حندرات ومنطقة الجندول شمال حلب، في محاولة للتمهيد لقوات النظام للتقدم هناك.

وقالت المعارضة في وقت سابق إنها استعادت جل ما خسرته في مخيم حندرات. وكان مراسل الجزيرة قال إن عدد القتلى في مدينة حلب وريفها أمس جراء الغارت الروسية والسورية ارتفع إلى 41.

ومن بين القتلى ستة مدنيين استهدفتهم طائرات روسية في شاحنات تحمل مواد إغاثة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي. وأكد ناشطون أن أكثر من 150 غارة جوية استهدفت أمس مناطق سيطرة المعارضة داخل أحياء حلب الشرقية، وكذلك جنوب وغرب وشمال المدينة.

وبالتزامن مع استهداف حلب وريفها، قصفت طائرات حربية صباح اليوم بلدات في ريفي حمص وحماة (وسط سوريا)، وأيضا في ريف إدلب شمال غربي سوريا. وشمل القصف الروسي أمس مناطق في ريف دمشق بينها داريا ومخيم خان الشيح، وأكدوا أن الطائرات المغيرة ألقت قنابل "النابالم".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات