توصل أهالي حي الوعر بمدينة حمص غرب سوريا إلى اتفاق مع قوات نظام الرئيس بشار الأسد، تضمن شروطا لإيقاف القصف على الحي المحاصر منذ أربع سنوات.

وجاء الاتفاق بعد قبول طرفي الصراع في تلك المنطقة هدنة لمدة 48 ساعة لإفساح المجال للتفاوض بين قوات النظام ولجنة ممثلة عن أهالي حي الوعر.

وحصل مراسل قناة الجزيرة في حمص على بنود الاتفاق الذي أبرمته لجنة التفاوض المنبثقة من أهالي الوعر مع قوات النظام التي اشترطت تنفيذه على خمس مراحل.

- المرحلة الأولى: الاتفاق على خروج ثلاثمائة مسلح برفقة عائلاتهم دفعة أولى من الوعر إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، على أن يقوم النظام بفتح الطرق وإدخال المواد الغذائية للحي. 

- المرحلة الثانية: يفرج النظام عن مئتي شخص من أهالي الوعر يحتجزهم في سجونه مقابل خروج خمسمئة من مقاتلي المعارضة مع أسرهم صوب مناطق سيطرة المعارضة في إدلب.

- المرحلة الثالثة: يفصح النظام عن مصير سجناء يحتجزهم وفق قوائم تقدمها لجنة التفاوض، وذلك مقابل خروج ثلاثمئة من مسلحي المعارضة مع أسرهم.

- المرحلة الرابعة: تتخلي المعارضة عن مواقع ومؤسسات حكومية بالحي، مع خروج باقي المقاتلين مع أسرهم.

- المرحلة النهائية: يتسلم النظام السوري الحي بالكامل من المعارضة.

ويعتبر حي الوعر آخر موقع تتحصن فيه المعارضة المسلحة بمدينة حمص، وحاول النظام مرارا السيطرة عليه باستخدام مختلف أنواع الأسلحة، لكن التصعيد بدأ مؤخرا في محاولة جادة لاقتحامه وربما تهجير سكانه.

وشن النظام مؤخرا هجوما غير مسبوق على الحي مستخدما الطائرات الحربية والأسلحة المحرمة دوليا كالنابالم والفوسفور الحارق، بالإضافة إلى القنابل الفراغية وغيرها. 

وفيما يتعلق بالمعتقلين، تشير المصادر إلى أن النظام وافق على الإفراج عن عدد من المعتقلين من أهالي الوعر بناء على قوائم بأسماء تقدمها لجنة التفاوض.

تجدر الإشارة إلى أن النظام الحاكم في سوريا توصل إلى اتفاقات مماثلة مع المعارضة بمدينتي المعضمية وداريا في ريف دمشق.

المصدر : الجزيرة