قتل11 شخصا وأصيب أكثر من عشرين آخرين من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في هجوم مباغت على موقع كانوا يتمركزون فيه بمنطقة القوارشة غرب بنغازي شنه مقاتلون بمجلس شورى ثوار المدينة.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن الهجوم أسفر عن استيلاء مقاتلي المجلس على أسلحة وذخائر تركها مقاتلو قوات حفتر في مواقعهم التي انسحبوا منها تحت ضراوة القتال، وفق المصادر.

وقالت المصادر أيضا إن طائرة ميغ حربية استهدفت مقاتلي المجلس خلال الاشتباكات ما أسفر عن إصابة عدد منهم جراء تناثر شظايا الصواريخ.

وبلغ عدد قتلى حفتر اليومين الماضيين في المواجهات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي 19 قتيلا وأكثر من 33 جريحا حالة بعضهم خطرة، وفق ما ذكرته مصادر طبية للجزيرة.

ومنذ أكثر من شهرين، تتركز المواجهات المسلحة بشكل كبير جدا بين قوات حفتر وقوات مجلس الثوار في مناطق المحور الغربي لبنغازي، وهي مواجهات يغطيها قصف جوي ومدفعي مكثف يستهدف مواقع مقاتلي المجلس، حيث تقوم الطائرات بدون طيار وكذلك طائرات الميغ بتنفيذ ضربات جوية متواصلة ودون توقف.

ويسعى حفتر للسيطرة على كامل مناطق ومواقع المحور الغربي بإنهاك مقاتلي مجلس الثوار واستنزاف قوتهم وذخيرتهم في المواجهات بهذا المحور، رغم أنهم يبدون مقاومة شرسة وكبيرة جدا جعلت قوات حفتر تنسحب أحيانا من مواقع كانت تتمركز فيها.

وإذا سيطر حفتر على كامل مواقع ومناطق المحور الغربي فإن قواته ستتفرغ بعد ذلك لخوض المعارك مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي المتركزين في مساحات واسعة شمال المدينة وتحديدا مناطق ( اللثامة والصابري وسيدي أخريبيش وسوق الحوت).

وتحاصر قوات حفتر هذه المناطق الخالية تماما من السكان، وتغلق كل الطرق المؤدية إليها منذ 22 شهرا، وتشهد تلك المناطق هدوءا حذرا منذ أكثر من شهرين رغم تمركز مقاتلين تابعين لمجلس شورى ثوار بنغازي فيها.

المصدر : الجزيرة