وقّع أعضاء لجنة الحوار بين مدينتي مصراتة وتاورغاء مسودة اتفاق مصالحة برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، ينص على عودة النازحين من تاجوراء إلى منازلهم وجبر الأضرار التي لحقت بهم.

وتعهد الموقعون على الاتفاق في تونس بالعمل على وقف كافة الحملات الإعلامية التي تحض على الكراهية.

وقال رئيس لجنة ملف مصراتة وتاورغاء يوسف الزرزاح إن إجراءات تنفيذ الاتفاق ستبدأ بعد اعتمادها رسميا من الحكومة الليبية.

وكان ممثلون عن المدينتين أبرموا اتفاقا في مايو/أيار من العام الماضي على ترتيب عودة المهجرين من أهالي تاورغاء إلى مناطقهم التي هجّروا منها بعد إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

ونص الاتفاق الذي تم حينها برعاية بعثة الأمم المتحدة، على رفع الغطاء الاجتماعي والقبلي عن كل مرتكبي الجرائم من الطرفين خلال أحداث الثورة الليبية، ومحاسبتهم أمام القضاء.

ويتهم مقاتلو مصراتة أهالي تاورغاء بالمشاركة الفاعلة مع كتائب القذافي التي حاصرت مدينة مصراتة أثناء الثورة الليبية، وارتكبت جرائم متعددة خلال المعارك التي استمرت أسابيع عدة، وكانت أكثر المعارك دموية في الثورة الليبية.

يشار إلى أن أكثر من أربعين ألفا نزحوا من مدينة تاورغاء الليبية الواقعة شرق مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) منذ الإطاحة بالقذافي.

وكان أعيان من مدينة مصراتة وقّعوا قبل أكثر من أسبوع اتفاقا للمصالحة مع قبيلة العبيدات خلال اجتماع في تونس، في أول اتفاق من نوعه مع إحدى قبائل الشرق الليبي منذ بداية الأزمة الليبية.

المصدر : الجزيرة