قالت تركيا إن طائرات التحالف الدولي قصفت موقعين لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة جرابلس السورية الحدودية، كما قصفت المدفعية التركية مواقع لتنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في ريفي جرابلس ومنبج، في حين يخوض الجيش السوري الحر اشتباكات مع القوات الكردية في ضواحي منبج الشمالية.

وقالت قيادة الأركان التركية إن مقاتلات التحالف الدولي نفذت أمس ليلا غارات جوية دمرت إثرها موقعين لتنظيم الدولة في منطقة جرابلس شمال شرقي حلب، وأضاف بيان للجيش التركي أن طائرتين أميركيتين من طراز أي 10 قصفتا ودمرتا موقعين للتنظيم في محيط جرابلس.

وكانت فصائل الجيش السوري الحر قد سيطرت الأسبوع الماضي على جرابلس بعد معركة سريعة مع تنظيم الدولة بدعم من تركيا والتحالف الدولي، وعقب ذلك توغلت قوات المعارضة جنوب جرابلس وغربها في مناطق سيطرة التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية.

المدفعية التركية
وأعلن الجيش التركي أن مدفعيته قصفت أمس 21 موقعا تابعا لمن سمتهم "الإرهابيين" في مدينة جرابلس ومحيطها الشمالي في إطار عملية "درع الفرات". وشوهدت أعمدة الدخان وهي تتصاعد من موقعين قرب الحدود التركية السورية، كما شوهدت مدرعات وسيارات إسعاف تركية في المنطقة.

وقال مراسل الجزيرة في غرب جرابلس محمد عيسى إن القوات التركية استهدفت أمس الاثنين مواقع لقوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة في جنوب نهر الساجور (20 كلم جنوب جرابلس)، وفي شمال منبج، وفي ريف جرابلس الغربي.

الجيش السوري الحرّ يخوض اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية بضواحي منبج (الجزيرة)

وأدى الدعم الجوي التركي الواسع للمعارضة إلى إحرازها تقدما سريعا، إذ تمكنت من السيطرة على مساحة تقارب أربعمئة كيلومتر في الأيام الست الماضية.

الدادات ومنبج
وأفاد مراسل الجزيرة بأن المعارضة تخوض اشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية في منطقتي الدادات ومنبج، ويسعى الجيش الحر للسيطرة على بلدة الدادات الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شمال منبج.

ومنذ بدء عملية "درع الفرات" في 24 من الشهر الجاري، سيطر الجيش الحر على خمسين قرية في جنوب جرابلس وغربها، ليطرد قوات سوريا الديمقراطية من كامل ريف جرابلس الغربي، ويقلص المساحة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في الشريط الحدودي بين جرابلس والراعي إلى النصف.

وكانت المعارضة قد حددت مهلة لقوات سوريا الديمقراطية كي تعود إلى شرق نهر الفرات، بيد أن عدم استجابة الوحدات الكردية أو حلفائها للمهلة دفع المعارضة إلى توسيع هجومها جنوب جرابلس، ودفع القوات التركية لتكثيف القصف الجوي والمدفعي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة