قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من عشرين آخرين بجروح -بينهم صحفيان- وذلك في إثر انفجار سيارة ملغمة بالقرب من فندق يقع قبالة مدخل مجمع القصر الرئاسي في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال ضابط الشرطة العقيد عبد القادر حسين لرويترز إنه حتى الآن لقي خمسة جنود حتفهم في الانفجار، مضيفا أن السيارة انفجرت خارج فندق سيل الذي يقع قرب نقطة التفتيش خارج القصر.

وأفاد مصدر أمني بأن قائد السيارة فجرها أمام الفندق خلال ملاحقة أجهزة الأمن له، وقد تبنت حركة الشباب المجاهدين المسؤولية عن الهجوم.

ونشرت الحركة بيانا على تطبيق تلغرام قالت فيه "إن انتحاريا مقداما يقود سيارة مليئة بالمتفجرات استهدف فندقا"، مشيرة إلى أن الاعتداء أوقع "العديد من الضحايا".

وقال مسؤول في الشرطة إن الانفجار وقع في منطقة فنادق قرب نقطة التفتيش الرئيسية للقصر الرئاسي، مما أسفر عن تهدم أجزاء من فندقين قريبين.

ولم تتحدث الشرطة عن وقوع خسائر بشرية على الفور، لكن مصادر رسمية عادت وتحدثت لوكالة الأنباء الفرنسية عن عدد من الضحايا.

وقد أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم وذلك في بيان نشر على موقع تلغرام.

المصدر : وكالات