لقي عشرون عنصرا لقوات النظام السوري مصرعهم في معارك بمدينة حلب (شمال البلاد)، بينما تسبب القتال والغارات بحماة في نزوح جماعي، في الأثناء شن الطيران الروسي غارات على إدلب أسقطت قتلى وجرحى ودمرت مستشفيين.
 
وقال ناشطون أمس الثلاثاء إن المعارضة المسلحة استعادت قرية القراصي (جنوب حلب) بعد ساعات فقط من خسارتها، حيث شنت هجوما قتلت فيه أكثر من عشرين عنصرا ودمرت دبابة، كما دارت اشتباكات في تل المحروقات ومنطقة الملاح.

وذكرت وكالة مسار برس أن طيران النظام قصف أحياء الأنصاري والصالحين والمشهد والراموسة وتجمع الكليات وتل المحروقات ومواقع المعارضة في كتيبة الصواريخ بمدينة حلب ومحيطها؛ مما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين على الأقل.

وأضافت أن الغارات شملت مدينتي حريتان وعندان (شمال حلب)، وأن اشتباكات وقعت بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات سوريا الديمقراطية في قريتي أم حوش وحربل وسط قصف روسي، كما استعادت قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على قريتي تل حوذان والكدر من التنظيم.

قصف روسي
وقال مراسل الجزيرة إن سبعة مدنيين -على الأقل- قتلوا وأصيب 35 آخرون بجروح وصف أغلبها بالخطرة، جراء قصف للطائرات الروسية بالقنابل العنقودية استهدف سوق الخضار في مدينة معرة مصرين التي يسيطر عليها جيش الفتح بريف إدلب.

كما شن الطيران الروسي غارات بالفوسفور الحارق على مدينة إدلب وريفها؛ مما تسبب في خروج المشفى التخصصي ومشفى النسائية والأمومة في مدينة إدلب عن الخدمة، وكذلك الحال مع مشفى الإيمان التخصصي في بلدة سرجة، بينما تضرر مستودع الأدوية التابع لمديرية الصحة بإدلب، حسب وكالة شام.

وأكدت الشبكة أن الغارات استهدفت أيضا مدينة جسر الشغور وبنش والطريق الواصل بين بلدتي أرمناز وكفر تخاريم، مما أدى إلى سقوط جرحى، وأن جيش الفتح رد بقصف قريتي كفريا والفوعة.

وأضافت أن سيارة مفخخة استهدفت سيارة عسكرية تابعة لفيلق الشام (معارضة) غرب مدينة إدلب، وأسقطت عشرة قتلى وعدة جرحى.

video

نزوح بحماة
وفي حماة، تتواصل الاشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في الريف الشمالي مع غارات مكثفة، مما تسبب في نزوح أكثر من أربعين ألف نسمة من سكان بلدات حلفايا والمصاصنة والبويضة إلى ريف إدلب.

وسيطرت قوات النظام على بلدة البويضة بضع ساعات قبل أن تستعيدها المعارضة، بينما أكدت شبكة شام أن المعارضة تصدت لمحاولات تقدم النظام في مناطق عدة، وكبدته خسائر في الأرواح والعتاد.

وأضافت الشبكة أن قوات النظام قصفت منطقة صوامع غرز (شرق درعا)، وأسقطت قتيلا وعدة جرحى، بينما ردت المعارضة بقصف حي المنشية واشتبكت مع قوات النظام، كما قصفت الأخيرة بغارات جوية بلدة كباني بريف اللاذقية، بينما تعرضت بلدة الزبداني في ريف دمشق لقصف مدفعي عنيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات