رفع مجلس القضاء الأعلى في العراق شكوى ضد رئيس البرلمان سليم الجبوري وعدد من النواب بعد توجيه وزير الدفاع خالد العبيدي اتهامات لهم بممارسة ضغوط عليه لابتزازه مقابل عدم استجوابه.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس القاضي عبد الستار البيرقدار في بيان إن رئيس الادعاء العام قام بتحريك الشكوى بالحق العام بحق كل من ورد اسمه على لسان وزير الدفاع خلال جلسة استجوابه في مجلس النواب الاثنين والتي تتضمن إسناد وقائع فساد إلى من وردت أسماؤهم.

ووجه العبيدي خلال جلسة البرلمان اتهامات مباشرة بالفساد إلى رئيس البرلمان وعدد من النواب بينهم محمد الكربولي وعالية نصيف وحنان الفتلاوي.

وأصر وزير الدفاع على أن استدعاءه للاستجواب داخل البرلمان كان بدافع الانتقام منه لرفضه مظاهر الفساد، واتهم الجبوري ونوابا آخرين في البرلمان بالسعي لابتزازه لتمرير عقود فاسدة.

وأشار إلى أنه خلال لقاء حضره في منزل الجبوري، قال أحد الحضور وهو تاجر "امنحنا عقد إطعام الجيش واعمل في الوزارة براحتك، وصمام الأمان رئيس مجلس النواب"، في إشارة اتهام واضحة إلى الجبوري.
    
وتصل قيمة عقد تجهيز طعام الجيش إلى أكثر من مليار دولار، وفقا لوزير الدفاع.
    
كما قال العبيدي إن النائب محمد الكربولي طلب تمرير صفقة آليات هامر يقدر ثمنها بـ124 ألف دولار لتحسب وفقا لعقد بمبلغ 360 ألف دولار، مؤكدا أن "الكربولي يقول إنها صفقة رئيس مجلس النواب الذي يسأل عنها يوميا".
   
وقد نفى الجبوري هذه الاتهامات، وقال إن "كل ما تمت إثارته مسرحية الغاية منها ألا تتم عملية استجواب وزير الدفاع".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر الاثنين بتشكيل لجنة تحقيق في الأمر، كما أصدر امرا أمس بمنع سفر مؤقت لكل من ورد اسمه أو وُجّهت لهم تهم خلال جلسة الاثنين.

وندد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب في بيان بقرار العبادي، وقال إن "قرار منع السفر لأي مواطن يحمل جواز سفر عراقيا هو من اختصاص القضاء العراقي حصرا". 

وتعاني المؤسسات العراقية من تفشي الفساد على جميع المستويات.

وتشهد بغداد ومدن عراقية أخرى مظاهرات شعبية متكررة لمحاربة الفساد في البلاد التي تعد بين أكثر دول العالم انتشارا للفساد وسوء الخدمات.

المصدر : الفرنسية