أعلنت قوات عملية "البنيان المرصوص" سيطرتها على كامل الحيين رقمي 1 و3 في مدينة سرت الليبية، مما يضيق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية، بينما سقط ستة قتلى -على الأقل- من هذه القوات.

وقال المتحدث باسم عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني العميد محمد الغصري إن قوات العملية نجحت مساء الاثنين في استعادة كامل الحيين رقمي 1 و3 اللذين كان يتحصن فيهما تنظيم الدولة، وإن الأخير بات محاصرا في مساحة صغيرة جدا بمنطقة الجيزة البحرية (شمال الحي رقم 1).     

وتوقع أن تستمر الاشتباكات يوما أو يومين على أقصى تقدير لاستعادة كامل المدينة، مضيفا أن الوضع في سرت لن يكون آمنا بصورة كاملة قريبا؛ لأن المدينة لا تزال بحاجة إلى عمليات تمشيط واسعة نظرا لكثرة المفخخات والألغام التي زرعها التنظيم.     

وقال أحد المتحدثين باسم عملية البنيان المرصوص، ويدعى رضا عيسى، إن القوات تقدمت بالدبابات في الحي رقم 1 وتعاملت مع قناصة تنظيم الدولة المتمركزين في الأبنية.

وأضاف أن القوات تستعد لشن هجوم جديد على المنطقة التي يتحصن فيها التنظيم بعد وصول تعزيزات من سرايا الهندسة العسكرية وغيرها.

وذكر بيان لقوات حكومة الوفاق أن تنظيم الدولة الإسلامية نفذ سلسلة من الهجمات الانتحارية، بينها تفجير 12 سيارة مفخخة يقودها انتحاريون في مواجهة العملية العسكرية في معقليه الأخيرين.

وأعلن المستشفى الميداني لقوات حكومة الوفاق أن ستة من مقاتليها قتلوا في المواجهات، كما دعا الأهالي عبر موقع فيسبوك إلى التبرع بالدم لإنقاذ الجرحى.

وفي الأثناء، اكتظت غرف مستشفى مصراتة بالمصابين من مقاتلي قوات حكومة الوفاق بعدما كان المستشفى اضطر الأحد إلى تحويل صالة الاستقبال الرئيسية إلى غرفة طوارئ ثانية، حيث سقط 34 قتيلا و185 جريحا.

وكانت قوات حكومة الوفاق الليبية بدأت في 12 مايو/أيار الماضي عمليتها لاستعادة سرت التي سيطر عليها تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2015، وخسرت هذه القوات نحو أربعمئة من مقاتليها منذ انطلاق العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات