قال الأمين العام لمليشيا حركة النجباء في العراق أكرم الكعبي إن الحشد الوطني صنيعة أجنبية، مضيفا من العاصمة الإيرانية طهران أنه لن يكتب للحشد النجاح، كما أقر بوجود عناصر من حزب الله اللبناني في العراق.

وفي مؤتمر صحفي من طهران، قال الكعبي إن الحشد الوطني أنشئ من قبل من سماهم "دواعش السياسة"، وهم من أهالي منطقة الموصل بمحافظة نينوى شمال غرب العراق الذين طلبوا من تركيا إرسال مستشارين عسكريين لمساعدة تلك القوات، وفق قوله.

وأضاف الأمين العام لمليشيا حركة النجباء "هذا الحشد لأنه بني بأجندات خارجية لن يكتب له النجاح". 

وأكد أن لحزب الله اللبناني علاقة وثيقة بحركة النجباء، وأنه يوجد في العراق أفراد تابعون للحزب منذ "عهد الاحتلال الأميركي".

وأشار إلى أن عناصر حزب الله يعملون في العراق مستشارين إلى جانب مليشيا الحشد الشعبي، على اعتبار أنهم "ينقلون خبرتهم في مقاومتهم ضد إسرائيل إلى العراق".

وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم الحشد الوطني زهير الجبوري إنه لا يروق لإيران أن ترى الجيش العراقي يمارس المهام المنوطة به ويشرف على استعادةِ السيطرة على كامل أراضيه.

وأضاف الجبوري في مقابلة مع الجزيرة أن أكرم الكعبي صنيعة أجنبية عكس كثير من الجماعات الشيعية التي أثبتت ولاءها للعراق. 

 

المصدر : الجزيرة