نقل مراسل الجزيرة في اليمن عن مصادر محلية، أن قوات التحالف العربي فتشت مناطق حدودية بين اليمن والمملكة العربية السعودية تفتيشا دقيقا.

وأضاف المراسل أن العملية شمِلت مناطق المثلث والحصّامة والملاحيط والمنزالة والمزرق، وهي مناطق حدودية مع السعودية تقع في محافظة صعدة شمال اليمن.

وذكرت المصادر المحلية أن دوي انفجارات سُمع في هذه المناطق منذ الصباح الباكر.

وكانت صحف سعودية قد قالت السبت إن نحو ثمانين مقذوفا سقطت خلال الأسبوعين الماضيين في مناطق حدودية بجازان جنوب غرب السعودية مصدرها الأراضي اليمنية.

وأوضحت تلك الصحف أن 11 مقذوفا عسكريا فقط أصابت أهدافا مدنية، ذهب ضحيتها ستة أشخاص و28 جريحا من المدنيين، بينما سقط أكثر من سبعين مقذوفا عسكريا في مناطق خالية، ولم يتسبب في حدوث إصابات أو أضرار.

وأضافت أن الحوثيين لجؤوا لتوجيه المقذوفات نحو المدن القريبة من الحدود والمكتظة بالسكان لتحقيق أكبر قدر من الوفيات والإصابات.

وبحسب الدفاع المدني السعودي، قتل 31 مدنيا في نجران منذ بدء عمليات التحالف العربي في اليمن نهاية مارس/آذار 2015، بالإضافة إلى 19 جنديا على الأقل لقوا حتفهم في منطقة نجران التي تحملت الكلفة الكبرى من هجمات المتمردين العابرة للحدود.

ونسبت وكالة الأنباء الفرنسية للمتحدث باسم الدفاع المدني العقيد علي الشهراني أن وتيرة استهداف المناطق السعودية ارتفعت بعد السادس من أغسطس/آب، تاريخ تعليق مشاورات السلام التي رعتها الأمم المتحدة بين طرفي النزاع اليمني في الكويت على مدى زهاء ثلاثة أشهر.

ويضيف "الآن الأمر متواصل (...) لم نر أنهم استهدفوا مناطق عسكرية لأنهم غير قادرين على القيام بذلك".

المصدر : الجزيرة,الفرنسية,الألمانية