تسببت غارات طائرات النظام السوري وروسيا في سقوط عدد من القتلى والجرحى المدنيين في مناطق عدة من سوريا، أبرزها إدلب وحلب وحمص.

ففي إدلب، قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون بجروح، جراء غارة جوية روسية، على بلدتي الطامة وشلخ بريف إدلب، استخدمت فيها القنابل العنقودية، بحسب ما ذكرت مصادر من الدفاع المدني.

كما قصف طيران النظام سراقب بريف إدلب الشرقي، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين بجروح، وقصف الطيران المروحي مناطق في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وألقى عدة براميل متفجرة على مناطق في قرية البشيرية بريف جسر الشغور.

وفي حلب، قال مراسل الجزيرة إن عشرين شخصا على الأقل قتلوا وجرح آخرون، أمس السبت، إثر سقوط برميلين متفجرين على خيمة عزاء بحي المعادي في مدينة حلب.

video

وفي ريف حلب الغربي، قتل خمسة مدنيين في قصف بالصواريخ الفراغية شنته طائرات روسية وسورية على بلدة "أورم الكبرى".

وقال الدفاع المدني إن انتشال الضحايا استغرق ساعات نتيجة انهيار المنازل على ساكنيها واستمرار الغارات أثناء عمليات الإنقاذ. كما تسببت الغارات الروسية والسورية في مقتل ثلاثة مدنيين في بلدة دارة عزة.

ويستهدف الطيران الروسي العديد من المناطق السكنية منذ تدخله المباشر في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول 2015.

ويوم 16 أغسطس/آب الجاري، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان -وهي منظمة غير حكومية- إنها وثّقت مقتل ألفين و704 مدنيين في سوريا في هجمات تعتقد أنها روسية، وذلك منذ بدء التدخل الروسي في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي وحتى مطلع أغسطس/آب الجاري.

وفي حمص، قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام قصفت حي الوعر المحاصر الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة، وأسفر القصف عن إصابة مدنيين.

وهذه هي أول غارة من نوعها على الحي الذي يعد آخر معاقل المعارضة في المدينة، إذ كان النظام يستهدفه في السابق بالقصف المدفعي والصواريخ.

المصدر : الجزيرة