التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مساء الأربعاء؛ وزير الخارجية الأميركي جون كيري والوفد المرافق له في العاصمة الرياض.

ومن المقرر أن يلتقي كيري اليوم الخميس الملك سلمان بن عبد العزيز، كما يجتمع بوزيري خارجية السعودية والإمارات، إضافة إلى وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية.

وتأتي زيارة كيري واجتماعاته مع عدد من المسؤولين السعوديين والخليجيين في إطار جهود التوصل إلى حل للأزمة في اليمن والصراع في سوريا، إلى جانب الحرب على تنظيم الدولة الإسيلامية.

ووصل الوزير الأميركي إلى السعودية قادما من نيجيريا، بينما يتكثف الحراك الدبلوماسي سعيا لوقف الصراع العسكري في كل من سوريا واليمن، وطرد تنظيم الدولة من مناطق سيطرته في سوريا والعراق وليبيا.

وكان مسؤول أميركي أكد أن كيري سَيُطلع كبار المسؤولين السعوديين على نتائج أحدث الاجتماعات بين مسؤولين من الولايات المتحدة وروسيا لبحث التعاون العسكري في سوريا.

وقالت مصادر دبلوماسية يمنية إن واشنطن ترغب في حل الأزمة اليمنية قبل نهاية السنة الجارية، وإن كيري يصر على استئناف مشاورات السلام. بيد أن الباحث في منظمة "شاتام هاوس" بلندن بيتر سالزبوري قال إن "للأميركيين قدرة محدودة على إنتاج تسوية سلمية ذات معنى".

المصدر : الجزيرة + وكالات