عرضت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- مشاهد لأسر الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون خلال عملية نفذتها مجموعة من نخبتها أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة صيف العام 2014.

وبثت كتائب القسام شريطا مصورا تضمن تفاصيل عملية جديدة لتسلل خلف خطوط الجيش الإسرائيلي في حي التفاح شرقي مدينة غزة، وأكدت أن المشاهد المعروضة من العملية التي أسر فيها الجندي الإسرائيلي حقيقية.

وأسفرت عملية التسلل عن مقتل ثمانية جنود بادرهم مقاتلو القسام بإطلاق النار مباشرة ومن مسافة صفر. كما استشهد في العملية قائد المجموعة الشهيد أحمد الجماصي.

وكان الجناح العسكري لحركة حماس عرض مطلع أبريل/نيسان الماضي صور أربعة جنود إسرائيليين يعتقد أنهم أسرى لديه، وحينها أكد الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة أنه لا توجد مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي بشأن مبادلة محتملة للأسرى، كما أكد أن الكتائب لن تعطي معلومات مجانية عن الجنود.

وكان من بين الصور الأربع صورتان للجنديين شاؤول آرون وهدار غولدن، وكانا قد فقدا خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.

ولا تتحدث الحكومة الإسرائيلية عن أسرى أحياء لدى حركة حماس، وإنما فقط عن جثماني جنديين. ومع ذلك تشير تصريحات لبعض مسؤوليها -وفي مقدمتهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- إلى أنها مستعدة لعملية مبادلة أسرى جديدة.

المصدر : الجزيرة