تواصل القصف الذي يشنه الطيران الروسي وطيران نظام بشار الأسد على مدن وبلدات سوريا حيث كانت الأهداف الرئيسية خلال الساعات الماضية في كل من حمص وداريا في ريف دمشق فضلا عن حي جوبر في العاصمة وبلدات في غوطة دمشق.

ففي حمص أفاد مراسل الجزيرة بأن الطيران الحربي الروسي أقدم فجر اليوم على قصف ريف حمص الشمالي المحاصر، باستخدام القنابل الفوسفورية ما أدى إلى نشوب حرائق وسقوط أعداد كبيرة من الجرحى من المدنيين، دون أن ترد بعد أنباء تفصيلية عن آثار هذه الغارات.

وفي داريا بريف دمشق الغربي، قالت مصادر للجزيرة إن المعارضة المسلحة خسرت اثنين من مقاتليها خلال صدها هجوما من قوات النظام السوري على المدينة.

وقال المجلس المحلي إن طائرات النظام واصلت قصفها بـالبراميل المتفجرة والنابالم الحارق على الأحياء السكنية وما تبقى من أراض زراعية داخل المدينة، ما تسبب في اندلاع حرائق وإتلاف محاصيل كانت تسد جانبا من احتياجات المدنيين داخل المدينة التي تحاصرها قوات النظام منذ قرابة أربع سنوات. 

في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق بمقتل ثمانية أشخاص بينهم طفلان، فضلا عن إصابة آخرين جراء قصف جوي روسي وسوري، على بلدة بيت سوى ومدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

حي جوبر
وأضاف المراسل أن مقاتلات روسية وسورية شنت غارات كثيفة على حي جوبر في دمشق، وبلدات زملكا وحمورية ومديرا وعربين في غوطة دمشق، ما أدى إلى دمار بالأبنية والممتلكات.

وكانت حلب قد شهدت أمس مقتل ستة مدنيين وإصابة آخرين في قصف شنته طائرات النظام أثناء محاولتهم الخروج عبر طريق الراموسة، الشريان الوحيد الذي فتحه جيش الفتح وفصائل المعارضة إلى أحياء مدينة حلب التي كانت محاصرة.

وبدورها قصفت وحدات حماية الشعب الكردية بلدات خاضعة لسيطرة النظام السوري في محافظة حلب فأصابت عدة أشخاص بجروح.

جدير بالذكر أن قوات تركية بدأت فجر اليوم -بدعم من طيران التحالف الدولي- عملية عسكرية تستهدف طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة جرابلس على الحدود السورية التركية.

في حين كان التطور الأبرز أمس هو توصل المقاتلين الأكراد وقوات النظام السوري  لاتفاق على وقف إطلاق النار بمدينة الحسكة بشمال شرق البلاد بعد معارك بين الجانبين دامت نحو أسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات