قررت السلطات المصرية مخاطبة السلطات القضائية في إسبانيا وسويسرا وهونغ كونغ لرفع اسم الملياردير حسين سالم وأفراد أسرته من قائمة تجميد الأموال والأصول المتحفَّظ عليها في الخارج.

وجاء في بيان صدر الثلاثاء عن النائب العام نبيل صادق بوصفه رئيس اللجنة القومية لاسترداد الأموال والأصول والموجودات بالخارج، أن هذا القرار جاء بعد إتمام التصالح واسترداد الدولة المصرية أصولا عينية ونقدية بقيمة أكثر من ستمئة مليون دولار، وذلك من مجموع ممتلكات مقدرة داخل مصر وخارجها تفوق قيمتها سبعة مليارات جنيه مصري (نحو 790 ملايون دولار).

ويعادل المبلغ الذي تم الإعلان عن استرداده نسبة 75% من ثروة حسين سالم وأسرته، تنازل عنها مطلع الشهر الجاري مقابل وقف محاكمته وإسقاط اتهامات الفساد الموجهة إليه.

كما خاطبت السلطات المصرية الشرطة الدولية (إنتربول) لرفع اسم سالم من القائمة الحمراء للمطلوبين أمنيا، ومن قوائم ترقب الوصول في مصر، وهو ما يعني أن في وسعه العودة إلى بلاده دون أن يتعرض لملاحقات قضائية.

ويعتبر الملياردير المصري حسين سالم أحد أقرب المقربين من الرئيس المخلوع حسني مبارك، وكان أحد مؤسسي شركة صدّرت الغاز المصري إلى إسرائيل في عهد مبارك.

المصدر : الجزيرة + وكالات