قال مصدر مقرب من رئيس الوزراء التونسي المكلف يوسف الشاهد إنه لن يجرى أي تعديل على تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية، رغم تحفظات عدة أحزاب عليها.

وقال المصدر إن الشاهد سيمضي قدما في الحكومة المقترحة ويتحمل المسؤولية.

ومن المتوقع عرض تشكيلة حكومة الشاهد الجمعة المقبلة على البرلمان التونسي لنيل الثقة.

من جانبه، أعلن حزب "آفاق تونس" الليبرالي الأربعاء أنه سيدعم الحكومة الجديدة بعدما انتقد التشكيلة في وقت سابق.

ويتوقع أن يمنح حزب النهضة (إسلامي) الثقة لحكومة الشاهد، رغم تحفظات عبّر عنها الأحد الماضي.

ويمتلك حزب النهضة أكبر كتلة في البرلمان التونسي حيث يُمثل بـ69 نائبا.

وكانت التشكيلة قد تعرضت منذ الإعلان عنها السبت الماضي لانتقادات, وتوقعت وسائل إعلام محلية تعديلها في آخر لحظة.

يذكر أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي كلف الشاهد يوم 3 أغسطس/آب الجاري بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وينتمي الشاهد إلى حزب نداء تونس، وستواجه حكومته العديد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وإلى جانب النهضة ونداء تونس، يشارك في حكومة الشاهد وزراء من أحزاب المسار (يساري) والمبادرة والجمهوري وآفاق تونس. كما تضم نقابيين هما محمد الطرابلسي وعبيد البريكي من الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر نقابة عمالية في البلاد.

المصدر : الفرنسية,رويترز