وصول أول قافلة إغاثة إلى تعز
آخر تحديث: 2016/8/23 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/23 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/21 هـ

وصول أول قافلة إغاثة إلى تعز

مجموعة من رجال المقاومة يعربون عن سعادتهم بتقدمهم في تعز (رويترز)
مجموعة من رجال المقاومة يعربون عن سعادتهم بتقدمهم في تعز (رويترز)

وصلت أول قافلة إغاثة إلى تعز جنوب غرب اليمن اليوم بعد إعلان الجيش الوطني كسر الحصار جزئياً عن المدينة.

وقال مراسل الجزيرة إن القافلة سيرتها مؤسسة "فجر الأمل الخيرية" ومرت بعد قيام فرق من الجيش الوطني والمقاومة بنزع الألغام من "خط الضباب" لتأمين مرور المواطنين والمنظمات الإنسانية بعد السيطرة عليه.

وأضاف أنه جرى تسيير القافلة بدعم فاعلي خير بالمملكة السعودية بالتنسيق مع الندوة العالمية للشباب الاسلامي، وإشراف مباشر للجنة العليا للإغاثة، و"شبكة النما للمنظمات الأهلية".

وحققت قوات الجيش الوطني خلال الأيام الماضية تقدما غرب تعز، ما أتاح لها تحقيق اختراق في الحصار المفروض من قبل الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح على ثالث كبرى مدن اليمن. وتمكنت هذه القوات من فتح طريق وعر يصل تعز بالمحافظات الجنوبية.

ودارت أمس الاثنين في محيط تعز معارك بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والحوثيين وحلفائهم، مع محاولة هذه القوات تعزيز تقدمها غرب المدينة التي يحاصرها المتمردون منذ أشهر.

وعلى صعيد الوضع الإنساني في ظل الحرب الدائرة في اليمن، أفاد تقرير لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة بارتفاع عدد النازحين في اليمن ليصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين ومئة ألف شخص، من بينهم مليونان ومئتا ألف مشردون داخليا.

وقالت إيتا سكويتي نائبة ممثل مفوضية شؤون اللاجئين باليمن إن الأزمة الراهنة "تجبر مزيدا من الناس على ترك منازلهم بحثا عن الأمان، وإن أكثر من ثلاثة ملايين شخص يعيشون حياة غير مستقرة تحفها المخاطر ويكافحون من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية".
 
وأشار التقرير الأممي إلى أن عددا كبيرا من النازحين يحاولون العودة لديارهم بزيادة تقدر 24%، كما قدم صورة مقلقة عن حياة النازحين والتحديات التي تواجههم، والاحتياجات الأساسية التي يفتقرون إليها وعلى رأسها الغذاء والمأوى ومياه الشرب.

المصدر : وكالات,الجزيرة