أفادت مصادر للجزيرة بـمقتل ضابطين مصريين من الجيش والشرطة اليوم الثلاثاء برصاص مسلحين وسط مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء التي ينشط فيها مسلحون موالون لـتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت المصادر أن الهجوم وقع خلال الليل وأن الضابطين اللذين يحمل كل منهما رتبة ملازم أول قتلا بإصابتين في الرأس.

ويشن الجيش المصري حملة تشارك فيها أيضا قوات الأمن على من يسميهم العناصر "المتشددة" أو "الإرهابية" شمال سيناء، ويقول إنه قتل المئات منهم.

ويقصد الجيش المصري بالعناصر "الإرهابية" المنتمين للجماعات المسلحة الناشطة في منطقة سيناء، ومن أبرزها تنظيم "أجناد مصر"، وتنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة، وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

وتعرضت مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، بينما تعلن الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي ومقاتلات "إف 16" الأميركيتين والمدرعات في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز وأنشطة الجماعات المسلحة.

المصدر : الجزيرة,رويترز