قالت مصادر أمنية عراقية للجزيرة إن ثمانية عناصر من الجيش والشرطة قتلوا بتفجير انتحاري شمال شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي البلاد.

وعلى صعيد متصل قالت مصادر عسكرية إن قوات عراقية مدعومة بمليشيات الحشد الشعبي ما زالت تخوض قتالا عنيفا في منطقة جزيرة الخالدية شمال شرق الرمادي في محاولة لاستعادتها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت المصادر إن القوات العراقية تواجه مقاومة تحول دون تمكنها من إعلان استعادة كامل المنطقة.

وأضافت المصادر أن تكتيك حفر الخنادق الذي يتبعه التنظيم، أربك القوات العراقية كثيرا وكبدها خسائر كبيرة وكان سببا في إطالة أمد هذه المعركة وإفشال كل المحاولات التي قامت بها القوات الحكومية حتى الآن في إحكام السيطرة على المنطقة.

وكان الجيش العراقي أعلن في وقت سابق انطلاق عملية عسكرية بإسناد طيران التحالف الدولي لتحرير منطقة جزيرة الخالدية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ منتصف العام 2014.

يشار إلى أن القوات العراقية استعادت الرمادي مطلع العام الحالي، ثم استعادت الفلوجة في يونيو/حزيران الماضي, وتقع كلتا المدينتين غرب بغداد ضمن محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة