أفادت مصادر للجزيرة بأن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على مواقع داخل منطقة المربع الأمني الذي يعد آخر معاقل النظام السوري بمدينة الحسكة (شمال)، فيما قالت مواقع موالية للنظام إن قواته والمليشيات الموالية له أصبحت محاصرة هناك، نافية سيطرة القوات الكردية على أي مواقع.

وسيطرت الوحدات الكردية على حي غويران ودوار الباسل والملعب ودار الثقافة، وهي مواقع إستراتيجية داخل المنطقة المسماة المربع الأمني داخل المدينة، كما أكد ناشطون أن الوحدات سيطرت على السجن المركزي، وأن 90% من المدينة تحت سيطرتهم.

وقالت وحدات حماية الشعب عبر مكبرات صوت في المدينة "لجميع أفراد مليشيا النظام المحاصرين في المدينة، أنتم الآن هدف لقواتنا وقناصتنا وأسلحتنا". 

وأكد مراسل الجزيرة نت أن قوات النظام أصبحت محاصرة داخل المربع الأمني بالحسكة، وهو ما اعترفت به مواقع إلكترونية موالية للنظام، إلا أنها نفت سيطرة القوات الكردية على أي مواقع في المربع الأمني.

وقصفت قوات النظام الأحياء السكنية، مما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين، كما اتهمت وكالة الأنباء التابعة للنظام (سانا) القوات الكردية بخرق اتفاق هدنة تم التوصل إليه الأحد برعاية روسية.

وتزامن ذلك مع حركة نزوح للعائلات في المناطق الساخنة باتجاه مدن القامشلي والدرباسية وعامودا القريبة من الحسكة.

وبدأت الاشتباكات الأربعاء الماضي بين قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية الكردية وبين قوات النظام السوري على خلفية توتر في إثر اتهامات متبادلة بحملة اعتقالات.

المصدر : الجزيرة + وكالات