نظم اتحاد الجمعيات التركمانية -أمس الأحد- وقفة احتجاجية أمام السفارة العراقية في العاصمة التركية أنقرة، للتنديد بـ"عدم منح التركمان تمثيلا عادلا في البرلمان العراقي".

وقال رئيس اتحاد الجمعيات التركمانية في تركيا آيدين بياتلي -في بيان له أمام السفارة العراقية- "إن التركمان يرفضون مساعي إزالتهم من الحياة السياسية في العراق"، وطالب بمنحهم "الحق في تمثيل أنفسهم بشكل عادل في مؤسسات الدولة، وخصوصا في مناطق تجمعهم الديمغرافية".

وكان اتحاد المنظمات التركمانية في تركيا أصدر قبل أسبوع بيانا انتقد فيه "التهميش والإقصاء الذي تمارسه الحكومات العراقية إزاء المواطنين التركمان"، معتبرا أن هذا التهميش والإقصاء "بلغ حدا لا يطاق".

وذكر البيان أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "نكث بجميع وعوده للنواب التركمان والنواب الآخرين بعدم استبعاد أي مكون رئيسي للشعب العراقي من مراكز القرار والحكومة العراقية المقبلة، وفوجئ المواطنون التركمان باستبعاد أي مرشح تركماني من القائمة الوزارية المعدلة".

وأضاف أن هذه الممارسات "تظهر نيات مبيتة ضد المكون التركماني لا تتماشى مع مبادئ العمل الجماعي المشترك، ولا تخدم بأي حال من الأحوال مستقبل العملية السياسية في العراق".

ويشهد العراق حراكا سياسيا تركمانيا، ففي محافظة كركوك شمال البلاد تظاهر عشرات التركمان قبل عشرة أيام للمطالبة بإعادة "أراضيهم المصادرة المغتصبة" خلال فترة حكم الرئيس الراحل، صدام حسين.

وقال أحد القيادات التركمانية المشاركة في المظاهرة "لقد بدأت بعض المجموعات بيع الأراضي التابعة للتركمان، من خلال استخدام أسماء أحزاب سياسية كردية، وعندما تقدمنا بشكوى لدى تلك الأحزاب والإدارات المحلية في المنطقة، قالوا لنا إنهم لم يسمعوا بتلك المجموعات من قبل".

المصدر : الجزيرة + وكالات