قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن المحادثات مع روسيا بشأن التعاون العسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا تقترب من نهايتها، مشيرا إلى أن الخبراء سيجتمعون لمناقشة التفاصيل.

وأضاف كيري في مؤتمر صحفي أثناء زيارة لكينيا "نجري حاليا حوارات، وأملي أن نصل إلى نهاية هذه المناقشات بطريقة أو أخرى".

وأوضح أن "الخبراء الفنيين من البلدين سيجتمعون في الأيام القادمة، وبناء على ما تحققه هذه المناقشات فإن من الممكن بل من المرجح جدا أن التقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف". 

وكان كيري ولافروف بحثا الأسبوع الماضي الاتفاق بين البلدين بشأن "مكافحة الإرهاب"، في حين تحدث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عن مفاوضات نشطة جدا مع الأميركيين لتنفيذ عمل عسكري مشترك في سوريا.

وتجري اتصالات منتظمة بين الأميركيين والروس بخصوص العمليات العسكرية بسوريا، وكانت موسكو تحدثت مرارا عن ضرورة شن ضربات مشتركة ضد ما تسميها الجماعات الإرهابية في سوريا.

وتتولى موسكو وواشنطن رئاسة المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم نحو عشرين بلدا، ووضعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خريطة طريق لتحقيق السلام فيها، وقد أقرتها الأمم المتحدة، وتنص على تشكيل هيئة انتقالية وصياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات بحلول منتصف عام 2017.

وعقدت ثلاث جولات من المحادثات غير المباشرة بين النظام والمعارضة تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، لكنها لم تحقق أي تقدم نتيجة التباعد الكبير في وجهات النظر حيال المرحلة الانتقالية ومصير الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر : رويترز