أفاد مراسل الجزيرة بأن 34 شخصا قتلوا في غارات روسية وسورية على حلب وريفي إدلب ودمشق الأحد
، بينما تدور معارك بمناطق عدة، حيث تمكنت المعارضة من قتل 11 جنديا للنظام في ريف دمشق.

وتسببت الغارات بمقتل عشرين مدنيا في حلب وريفها، حيث شملت الغارات -التي استخدمت فيها صواريخ فراغية وقنابل عنقودية- مدن وبلدات باتبو وأورم الكبرى والخفسة وأبي حنايا وحريتان.

وذكر ناشطون أن المعارضة منعت تقدم قوات النظام بالكلية الجوية في الراموسة، وأنها دمرت قواعد عسكرية بجبهات عدة في حلب.

وسقط تسعة قتلى -بينهم نساء وأطفال- جراء قصف لطائرات سورية على أحياء سكنية في معارة النعسان بريف إدلب، بينما أصيب العديد من المدنيين بجراح في مدينتي إدلب وجسر الشغور وبلدات شلخ وكنصفرة وجوزف.

وفي ريف دمشق، قصفت طائرات النظام داريا ودوما وعربين وبلدة الشيفونية، حيث قتل خمسة في دوما، بينهم أطفال ونساء.

واندلعت معارك في داريا، كما دمر حزب الله اللبناني مبنى بمنطقة الزبداني، بينما دمرت المعارضة دبابة وعربة عسكرية وقتلت 11 عنصرا من قوات النظام في بلدة حوش نصري بريف دمشق.

video

وفي حمص، أكد ناشطون أن قوات النظام قصفت حي الوعر المحاصر بأكثر من مئة قذيفة، وذلك للضغط على المعارضة ودفعها لتسليم سلاحها في سياق مفاوضات تجريها مع النظام.

وشهد ريف حمص غارات على بلدات الرستن وتلبيسة والغنطو وتيرمعلة والدار الكبيرة أدت لسقوط جرحى، بينما ردت المعارضة باستهداف قوات النظام في أحياء بحمص والفرقة الـ26 وقريتي الأشرفية والنجمة، حسب شبكة شام.

وأضافت الشبكة أن الطائرات قصف عدة بلدات في حماة، منها اللطامنة وكفرزيتا وعطشان، بينما قصفت المعارضة قوات النظام في الزارة وفورو والبحصة وتل سلحب وقتلت خمسة عناصر.

وتعرضت عدة بلدات في درعا أيضا للقصف المدفعي، في حين استهدفت المعارضة قطعات عسكرية في اللواء 112 ومناطق الشيخ مسكين والمنشية والمحطة.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن طائراتها قصفت أهدافا لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة، وأنها دمرت مخازن أسلحة وذخيرة، حيث دارت اشتباكات بين التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية.

ويخوض تنظيم الدولة معارك مع النظام في مناطق بدير الزور، بينما يشهد جبل التركمان في اللاذقية غارات وقصفا مدفعيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات