قال الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح إن "المجلس السياسي قد يعمل مع روسيا لمكافحة الإرهاب" عن طريق السماح لموسكو باستخدام القواعد العسكرية في اليمن.

وأضاف الرئيس المخلوع، الذي كان حليفا للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، في مقابلة اليوم مع قناة "روسيا 24" الحكومية إن "اليمن مستعد لمنح موسكو حرية استخدام قواعد جوية وبحرية"، وقال صالح "نحن على استعداد لتفعيل الاتفاقات مع روسيا الاتحادية في مكافحة الإرهاب، نحن نمد أيدينا ونقدم كافة التسهيلات في قواعدنا ومطاراتنا وفي موانينا".

وكانت إيران قد سمحت الأسبوع الماضي وللمرة الأولى للطائرات الروسية بالإقلاع من أراضيها لقصف أهداف في سوريا.

وروسيا هي القوة الدولية الكبرى الوحيدة التي أبقت على وجود دبلوماسي في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع منذ سبتمبر/أيلول 2014. كما امتنعت موسكو عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي، الذي صدر عام 2015 وقضى بفرض حظر للسلاح على الحوثيين.

غير أن روسيا نفسها قالت قبل يومين على لسان ميخائيل بوغدانوف نائب وزير خارجيتها إن بلاده لا تعترف بالمجلس السياسي في اليمن، ووصفه بالتصرف الأحادي الجانب. وأضاف بوغدانوف في تصريح بمدينة جدة السعودية أن بلاده تدعم الشرعية في اليمن.

المصدر : رويترز