أفادت مصادر للجزيرة بأن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على حي النشوة في مدينة الحسكة شمال سوريا، بعد معارك مع قوات النظام؛ بينما تمكن مقاتلو مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية من التقدم جنوبي مدينة منبج في ريف حلب الشرقي.

وقد شنّت وحدات حماية الشعب الكردية هجوما ضخما اليوم الاثنين لانتزاع  آخر مناطق تسيطر عليها قوات النظام في مدينة الحسكة، بعد توجيه نداء للفصائل المؤيدة للحكومة للاستسلام، وذلك حسبما ذكرت القوات الكردية وسكان.

ونقلت وكالة رويترز عن المصادر ذاتها قولها إن القوات الكردية بدأت الهجوم بعد منتصف الليل للسيطرة حي النشوة الواقع شمال شرق المدينة، والقريب من موقع مجمع أمني قرب مكتب الحاكم القريب من قلب المدينة.

وكانت وحدات حماية الشعب قد سيطرت في وقت سابق على حي غويران، وهو الحي العربي الوحيد الذي ما زال في يد الحكومة.

في الأثناء تواصلت الاشتباكات بين الطرفين في محيط المربع الأمني الخاضع لسيطرة النظام في الحسكة، بينما سيطرت القوات الكردية على عدة نقاط.

video

قتال وهدنة
ويمثل القتال -الذي اندلع الأسبوع الماضي في الحسكة المقسمة إلى مناطق خاضعة للأكراد وأخرى تابعة للحكومة السورية- أعنف مواجهة بين وحدات حماية الشعب الكردية ودمشق، منذ اندلاع الحرب قبل خمسة أعوام.

وأرسل الجيش السوري طائرات حربية ضد هذه الجماعة الكردية الرئيسية المسلحة لأول مرة خلال الحرب الأسبوع الماضي، مما دفع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإرسال طائرات لحماية قوات العمليات الخاصة البرية الأميركية.

وفي وقت سابق أفاد مصدر عسكري تابع للنظام -لوكالة الصحافة الفرنسية- بأن وفدا عسكريا روسيًا توصل إلى وقف لإطلاق النار في الحسكة، لكن مصدرا كرديا قال للوكالة إنه "لم يتم التوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار أو إعادة نقاط تقدم الأكراد إلى النظام".

وتزامن ذلك مع حركة نزوح للعائلات في المناطق الساخنة باتجاه مدن القامشلي والدرباسية وعامودا القريبة من الحسكة.

وبدأت الاشتباكات الأربعاء الماضي بين قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية الكردية وبين قوات النظام السوري، على خلفية توتر إثر اتهامات متبادلة بحملة اعتقالات.

وهذه ثاني معركة كبرى بين الوحدات الكردية وقوات النظام السوري هذا العام، إذ سبق أن خاض الطرفان في أبريل/نيسان الماضي معارك دامية استمرت أياما في القامشلي (شمالي الحسكة).

معارك منبج
على صعيد مواز، قالت مصادر للجزيرة إن مقاتلي مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية، سيطروا على قرى شاش حمدان وجديدة فوقاني وقبسين وخربة برغث وغيرها من القرى جنوب منبج بريف حلب الشرقي، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت المصادر أن طائرات التحالف الدولي استهدفت عددا من مواقع تنظيم الدولة أثناء تقدم قوات سوريا الديمقراطية، مما أدى إلى مقتل عناصر من التنظيم.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي، سيطرت على كامل مدينة منبج منذ نحو أسبوعين، بعد حصار خانق فرضته على المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات