أفادت مراسلة الجزيرة في مدينة تعز جنوب غربي اليمن بأن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تسعى للتقدم في شرق المدينة وشمالها بعد تمكنهما من فك الحصار جزئيا عن الجهة الغربية.

وأكد خالد فاضل، قائد محور تعز، أن فتح الخط الرئيسي المسمى بخط الضباب الذي يربط تعز بمدينة عدن، هو مقدمة لاستعادة السيطرة على المدينة بالكامل
 
وفي هذه الأثناء، توقع منصور الحساني الناطق باسم المجلس العسكري لمحافظة تعز أن يتم فتح الطرق أمام المدنيين بالجهة الغربية من المدينة خلال الساعات القليلة المقبلة بعد إزالة الألغام التي زرعتها مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في حين تواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمشيط المناطق التي سيطرت عليها في معارك بمنطقة نهم شرق صنعاء.

وتمكن رجال المقاومة الشعبية والجيش الوطني من فك الحصار الذي تفرضه مليشيات الحوثي وقوات صالح على مدينة تعز من الجهة الغربية، ويأتي ذلك بعد فتح خط الضباب وتأمين جبل هان الإستراتيجي، المطل على المنطقة.

وقال الحساني للجزيرة إن المعارك لا تزال مستمرة في الجبهة الغربية من تعز في كل اتجاه، مضيفا أنه بمجرد تأمين المواقع المجاورة سيتم الإعلان النهائي عن فك الحصار الجزئي ونجاح المرحلة الأولى من معركة تحرير المدينة.

وأشار إلى أنه بعد تأمين المداخل الرئيسية والمرتفعات بهذه المنطقة ستبدأ الخطة الموالية لتحرير سائر مدينة تعز تزامنا مع تحرير اليمن كله من المليشيات.

إمدادات
من جهتها أكدت مراسلة الجزيرة هديل اليماني وصول إمدادات إلى المقاتلين في تعز من معظم فصائل المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن مصادر في المقاومة أن طريق الضباب أصبحت سالكة ومؤمنة من القناصة.

وقالت إنه رغم التحذيرات التي أطلقت بشأن وجود ألغام بالمنطقة فإنه شوهد تدفق للسكان على المنطقة فضلا عن دخول سيارات وشاحنات إليها.

وتدور معارك عنيفة منذ أيام في محاور عدة من محيط مدينة تعز، حيث أعلنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني عن عملية عسكرية بهدف فك الحصار عن المدينة التي تحاصرها مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح.

حصلت الجزيرة على صور تظهر فرار عشرات من الحوثيين وقوات صالح في الجبال (الجزيرة)

ميدانيا أيضا تتواصل الاشتباكات العنيفة بين الجيش الوطني اليمني والمقاومة مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع في منطقة نهم شرق صنعاء.

وحصلت الجزيرة على صور تظهر فرار عشرات من الحوثيين وقوات صالح في الجبال التي أعلن الجيش الوطني سيطرته عليها أمس بعد أن كثف قصفه لمواقعهم.

وتظهر الصور أيضا احتراق مخازن للذخيرة والمؤن الغذائية التي كانت مخبأة داخل منازل في قرى مديرية نهم.

تمشيط
وأفاد مراسل الجزيرة من مأرب سمير النمري أن الاشتباكات مستمرة في منطقة نهم، وأن قوات الجيش والمقاومة تواصل تمشيط سلسلة جبال البياض والكحل والقتب وهي سلاسل جبلية إستراتيجية كانت قد سيطرت عليها أمس لقطع الإمدادات على قوات صالح الموجودة في المنطقة الغربية من مديرة نهم.

كما أفاد بأن الجيش الوطني والمقاومة اليمنيين يقومان أيضا بتمشيط المزارع في المنطقة، في وقت زرع فيه الحوثيون مئات الألغام داخل القرى والمنازل السكنية بالمدينة والجبال للحيلولة دون تقدم الجيش والمقاومة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر بالمقاومة والجيش أنهم مصرون على تنفيذ أهداف مراحل التحرير والسيطرة الكاملة على مديرية نهم، مما سيمهد الطريق للدخول إلى مديرية بني الحارث التي تقع في الشمال الشرقي للعاصمة صنعاء.

من جهتها كثفت طائرات التحالف العربي غاراتها الجوية على مواقع الحوثيين في المنطقة وتمكنت من إعطاب أربع آليات بينها مدرعة، كما شن التحالف عدة غارات على مواقع الحوثيين في محافظة الجوف.

المصدر : الجزيرة