قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن معركة استعادة الموصل (شمال العراق) تحتاج إلى توافق سياسي بين حكومتي بغداد وأربيل وبين القيادات العسكرية.

وأضاف العبيدي أنه يجب على كل هذه الأطراف الجلوس إلى الطاولة لحسم خلافاتهم؛ من أجل تسهيل عملية استعادة الموصل، مؤكدا أن معركة الموصل تختلف عن كل المعارك التي خاضتها قوات الجيش ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وتوترت العلاقة مؤخرا بين بغداد وأربيل بعد تصريحات لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال فيها إن الجيش العراقي ومعه الحشد في الموصل هما فقط من سيسمح لهما بدخول المدينة بعد استعادتها.

في المقابل، استهجنت أربيل تلك التصريحات وأعلنت وزارة البشمركة في إقليم كردستان العراق أنها لن تنسحب من الأراضي التي سيطرت عليها بعد معارك خاضتها البشمركة مع تنظيم الدولة، إلا بعد زوال خطر التنظيم.

وسيطرت قوات البشمركة على أجزاء واسعة من محافظة كركوك (شمال) بعد هجوم تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014 على الموصل، كما فرضت سياسة الأمر الواقع على مناطق شاسعة في شمال محافظة ديالى (شمال شرق بغداد) وأجزاء من محافظتي صلاح الدين ونينوى (شمال البلاد)، وأخضعتها لسيطرة الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ 1990.

المصدر : الجزيرة