أفادت مصادر للجزيرة أن عدة أشخاص قتلوا وآخرين أصيبوا بجروح في مدينة الحسكة شمال شرق سوريا جراء قصف النظام تجمعا سكنيا في حي العزيزية الواقع تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، بينما طالبت واشنطن النظام بتجنب استهداف قوات التحالف بالمدينة. 

وقالت مصادر الجزيرة إن القصف أسفر أيضا عن أضرار لحقت بالأبنية المستهدفة، حيث تم إخلاء التجمع السكني بالكامل من الأهالي المقيمين.
 
وأوضحت أن وحدات حماية الشعب الكردية -التي تتقاسم النفوذ مع النظام على الحسكة- فشلت في محاولة اقتحام حي غويران الخاضع لسيطرة النظام بمدخل المدينة الجنوبي. كما قالت المصادر إن قوات النظام استعادت السيطرة على حي الزهور وكلية الاقتصاد بمدخل الحسكة الجنوبي أيضا.

وفي قت سابق، أعلن المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية ريدور خليل أن السلطات أجلت أمس الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية باليوم الثاني للضربات الجوية والقصف المدفعي من جانب قوات النظام.

ونقلت  وكالة أنباء رويترز عن المتحدث قوله إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الـ48 ساعة الماضية، مضيفا أن الحسكة "تشهد حربا حقيقية الآن" مشيرا إلى أنها المعركة الأشرس بين الوحدات الكردية وقوات النظام السوري منذ خمس سنوات "وموقفنا حتى الآن دفاعي، لكنه سيتغير كليا إذا استمر النظام في التصعيد بهذا الشكل".

جانب من وحدات الحماية الكردية بالحسكة (الجزيرة)

وفي واشنطن، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها طالبت النظام السوري عبر موسكو بتجنب استهداف مناطق وجود قوات التحالف بالحسكة، وقال متحدث باسم البنتاغون إن مقاتلات أميركية حلقت قرب المدينة لحماية القوات الخاصة التابعة لـالتحالف الدولي، وذلك بعد غارات النظام على مواقع قوات حماية الشعب الكردية.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون أن الطائرات الأميركية "ستدافع عن القوات على الأرض إذا تعرضت لتهديد" مشيرا إلى أنه تم إرسال مزيد من القوات قرب الحسكة "لتوفير الحماية للمقاتلين على الأرض".

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالبنتاغون قوله إن طائرتين حربيتين سوريتين حاولتا الاقتراب من أجواء الحسكة قبل أن تتصدى لهما طائرة تابعة للتحالف وتدفعهما للابتعاد دون أي مواجهة.

وأفادت مصادر الجزيرة أن نحو خمسين عنصرا أميركيا بين مستشار ومقاتل وصلوا قبل أيام لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل قوات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- بريف الحسكة.

من جهتها، قالت القيادة العامة لجيش النظام السوري في بيان لها إن المسلحين الأكراد صعدوا في الآونة الأخيرة ما وصفه "الأعمال الاستفزازية في الحسكة".

ُيُذكر أن الطيران الحربي للنظام شن ظهر الجمعة غارات على حي النشوة الغربية في الحسكة، وقال مصدر مسؤول بالمحافظة إن ثماني غارات جوية نقذت على مواقع الأسايش ووحدات الحماية الكردية في حيي النشوة الغربية والشريعة وسط المدينة.

وهذه ثاني معركة كبرى بين الوحدات الكردية وقوات النظام السوري هذا العام، إذ سبق أن خاض الطرفان في أبريل/نيسان الماضي معارك دامية على مدى أيام في القامشلي شمالي الحسكة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات