أكد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أن مواجهة ما أسماه الإرهاب تحتل الأولوية القصوى بالنسبة للحكومة العراقية.

وفي تعليق علی إمکانية الاستعانة بالمقاتلات الروسية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، قال الجبوري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني علي لاريجاني في طهران اليوم إن هذا الأمر يبحثه المسؤولون الأمنيون والعسكريون، ويمكن أن يتم اتخاذ قرار في هذا الشأن.

وأضح الجبوري أن المصلحة العراقية في مواجهة الإرهاب مقدمة على غيرها، مع الأخذ في الاعتبار إسناد الدول التي يمكن أن تحظى بالقبول من قبل الحكومة العراقية والبرلمان العراقي.

من جهتها، نفت النائبة العراقية ساجدة محمد -عضو كتلة اتحاد القوى التي ينتمي لها الجبوري- أن تكون زيارة الجبوري لطهران لها علاقة بتداعيات استجواب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الذي قدم الجبوري شكوى في حقه.

وأوضحت النائبة أن الجبوري سيبحث مع الجانب الإيراني ملفات عدة ذات اهتمام مشترك، والقضايا الخاصة بالبرلمانات الإسلامية، حيث إن الجبوري رئيس لاتحاد البرلمانات الإسلامية للدورة الحالية.

وأضافت أن الجبوري سيطلب من المسؤولين الإيرانيين الوقوف مع العراق في حربه ضد تنظيم الدولة، ودعمه لمرحلة ما بعد القضاء على التنظيم.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، كانت بغداد استضافت الدورة الـ11 "لاتحاد برلمانات الدول الإسلامية"، التي تضمنت مقرراتها الختامية تأكيدا من الدول الأعضاء في الاتحاد لدعم العراق والوقوف إلى جانبه في حربه ضد الارهاب، "من خلال تقديم أنواع الدعم المطلوب باعتبار أن العراق يقاتل نيابة عن العالم أجمع والعالم الإسلامي على نحو خاص".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة