قررت لجنة السلوك والآداب التابعة للكنيست (البرلمان) الإسرائيلي توبيخ النائبة العربية حنين الزعبي لوصفها الجنود الإسرائيليين الذين شاركوا في الهجوم على سفينة مافي مرمرة التركية بالقتلة.

وقالت الإذاعة العامة الرسمية أمس إن اللجنة البرلمانية قررت توجيه توبيخ شديد اللهجة إلى الزعبي "لإخلالها بقواعد السلوك المتبعة في الكنيست" أثناء مناقشة اتفاق المصالحة بين إسرائيل وتركيا الشهر الماضي، إذ نعتت النائبة العربية الجنود الإسرائيليين بالقتلة.

ونقلت الإذاعة عن اللجنة قولها إن ما تفوهت به الزعبي أقوال "متطرفة ومستفزة ولا تمت إلى الواقع بصلة".

وقالت الزعبي في جلسة للكنيست "مَنْ قَتَل من كانوا على متن سفينة مافي مرمرة هو من عليه أن يعتذر، عليكم أن تعتذروا".

مطالبة بالاعتذار
وطالبت النائبة العربية، المعروفة بنشاطها المناهض لسياسات إسرائيل العنصرية تجاه الفلسطينيين، كل نائب هاجمها حين مشاركتها فريق المتضامنين على متن مافي مرمرة لكسر الحصار عن غزة نهاية مايو/أيار 2010 بتقديم الاعتذار لها على ما تعرضت له من تحريض وإساءة.

وأضافت الزعبي إن الاتفاق التركي الإسرائيلي "اعتراف بأنكم قتلتم عشرة نشطاء سياسيين أتراكا ادعيتم أنهم إرهابيون، والآن أنتم تعوضون عائلاتهم".

وأثناء إلقاء الزعبي كلمتها هاجمها نواب إسرائيليون وقاطعوها، ثم أجبروها على مغادرة القاعة، وقررت اللجنة البرلمانية نفسها توبيخ النائب أورن حازن من كتلة الليكود لمحاولته الاعتداء على حنين الزعبي خلال الجلسة.

وفي سياق متصل، طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من المستشار القانوني لحكومته أفيحاي منديلبليت تسريع إجراءات تنحية الزعبي عن الكنيست، ونقلت الإذاعة عن نتنياهو قوله "الزعبي تجاوزت بأفعالها وأكاذيبها جميع الحدود، ولا مكان لها في الكنيست".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة