أعلن مركز السرايا للإعلام -الجناح الإعلامي لمجلس شورى ثوار بنغازي- الخميس عن مقتل عشرين سجينا وجرح أكثر من ثلاثين آخرين -حالة بعضهم حرجة- نتيجة قصف نفذته "طائرة أجنبية" على مقر يحتجز فيه سجناء من النظام السابق بمنطقة قنفودة شمال غرب بنغازي.

ونشر المركز صورا لسجناء من النظام السابق، وقال إن طائرة أجنبية من دون طيار نفذت ثلاث غارات جوية على مقر إقامتهم بقنفودة.

ونقل من سجن أبو هديمة جنوب غرب بنغازي إلى قنفودة منذ انطلاق ما سميت عملية الكرامة ثمانون سجينا -بينهم قيادات عسكرية من النظام السابق- بعد محاولة موالين لحفتر تهريبهم من السجن.

ووجه عدد من السجناء الأيام الماضية نداء استغاثة لفك الحصار عن منطقة قنفودة وفتح ممر آمن لإخراجهم من منطقة قنفودة التي تحاصرها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ أكثر من سنة ونصف، وتوجد فيها أكثر من ثمانين عائلة عالقة منذ بدء المواجهات بين قوات حفتر وعناصر مجلس شورى ثوار بنغازي.

قتلى البنيان المرصوص
وفي سياق متصل، قتل 11 عنصرا من قوات البنيان المرصوص وجرح عشرون آخرون في انفجار سيارتين ملغمتين يقودهما انتحاريان من تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الغريبات بالمدخل الغربي لمدينة سرت (وسط ليبيا).

ونقل مراسل الجزيرة في مصراتة عن مسؤولين يشاركون في العمليات العسكرية في سرت القول إن تنظيم الدولة بدأ باستخدام عبوات ومتفجرات متطورة، ويشن هجمات انتحاريه انطلاقا من مناطق تقع خلف خطوط قوات البنيان المرصوص.

وسيطرت قوات البنيان المرصوص الموالية لحكومة الوفاق الثلاثاء الماضي على كامل الحي رقم اثنين بالمدينة، وهو أحد ثلاثة أحياء يتحصن فيها مقاتلو تنظيم الدولة بعد طردهم الأسبوع الماضي من مركز المؤتمرات معقلهم الرئيسي في سرت.

وكان الجيش الأميركي أعلن الأربعاء أنه شن تسع ضربات جوية على مواقع تنظيم الدولة في سرت ليرتفع عدد الغارات الأميركية منذ الأول من الشهر الجاري إلى 57 غارة.

المصدر : الجزيرة