قضت محكمة عسكرية مصرية غيابيا بالسجن المؤبد على 350 معارضا، وبالسجن بين ثلاث وعشر سنوات على 68 آخرين حضوريا في قضيتين متعلقتين بأعمال عنف وقعت بمحافظة المنيا على إثر فض اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة في الـ14 من أغسطس/آب 2013.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المتهمين خالد الكومي إن المحكمة العسكرية التي عقدت بمحافظة أسيوط (جنوب مصر) عاقبت 249 متهما غيابيا بالسجن المؤبد، وثلاثة متهمين حضوريا بثلاث سنوات لكل منهم، و47 آخرين حضوريا بالسجن لعشر سنوات لكل متهم في قضية اقتحام قسم شرطة ديرمواس (أحد مراكز محافظة المنيا) إبان أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وأضاف الكومي أن المحكمة ذاتها قضت بالسجن المؤبد غيابيا على 101 متهم آخرين، فيما قضت بالسجن عشر سنوات على 18 آخرين حضوريا في قضية اقتحام وحرق مركز حكومي للاتصالات بمركز ديرمواس.

ولفت إلى أن المتهمين أحيلوا إلى القضاء العسكري أوائل مايو/أيار الماضي بتهم ينفونها، بينها الانضمام إلى جماعة محظورة (في إشارة إلى الإخوان المسلمين)، و"التخريب" إبان أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة والتي راح ضحيتها مئات المعتصمين من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي على يد قوات الجيش والشرطة.

ويحق للمدانين الطعن على الأحكام الصادرة، حيث إن التقاضي أمام المحاكم العسكرية يمر بمرحلتين وفق القانون المصري، أما الهاربون فتعاد محاكمتهم مرة أخرى حال تسليم أنفسهم أو القبض عليهم.

يشار إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان قد أصدر في أكتوبر/تشرين الأول 2014 قرارا بقانون يعتبر المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية.

المصدر : وكالة الأناضول