أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن مقاتلاتها حلقت قرب مدينة الحسكة في شمال سوريا لحماية القوات الخاصة التابعة للتحالف الدولي، وذلك بعد غارات النظام على مواقع قوات حماية الشعب الكردية، في حين جرى إجلاء آلاف المدنيين من المناطق الكردية.

وقال متحدث باسم البنتاغون إنه تم إرسال مزيد من القوات إلى مناطق قرب الحسكة لتوفير الحماية للمقاتلين على الأرض.

وأضاف المتحدث أن الواقعة لم تكن لاعتراض طائرات، وأن طائرات التحالف وصلت إلى المنطقة عندما كانت الطائرات الحربية السورية تغادرها.

وتابع "أعلناها بوضوح أن الطائرات الأميركية ستدافع عن القوات على الأرض إذا تعرضت لتهديد"، مؤكدا عدم وقوع إصابات.

وأكدت الوزارة أن قوات التحالف حاولت التواصل مع طائرات النظام السوري لكنها لم تتلق أي استجابة.

يأتي ذلك في حين أعلن متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية أن السلطات أجلت اليوم الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية في اليوم الثاني للضربات الجوية والقصف المدفعي من جانب قوات النظام السوري.

ونقلت رويترز عن المتحدث ريدور خليل قوله إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الـ48 ساعة الماضية، مضيفا أن الحسكة تشهد حربا حقيقية الآن.

معارك
ووصف خليل المعركة بأنها الأشرس بين الوحدات الكردية وقات النظام السوري منذ بداية الحرب قبل خمس سنوات.

وأكد أن معظم الذين تم إجلاؤهم نساء وأطفال، مشيرا إلى أن كل من يستطيع حمل السلاح يقاتل النظام وعصاباته، وفق تعبيره.

وقال "موقفنا حتى الآن دفاعي لكنه سيتغير كليا إذا استمر النظام في التصعيد بهذا الشكل".

وهذه ثانية معركة كبرى بين وحدات حماية الشعب وقوات النظام السوري هذا العام، ففي أبريل/نيسان خاض الطرفان معارك دامية على مدى أيام في القامشلي شمالي مدينة الحسكة.

وشن الطيران الحربي السوري ظهر اليوم الجمعة غارات على حي النشوة الغربية الذي تسيطر عليه القوات الكردية في محافظة الحسكة.

ونقلت وكالة الصحافة الألمانية عن مصدر مسؤول في محافظة الحسكة لوكالة الأنباء الألمانية قوله إن الطيران الحربي نفذ ظهر اليوم ثماني غارات جوية على مواقع الأسايش ووحدات الحماية الكردية في حيي النشوة الغربية والشريعة وسط المدينة".

وقالت مصادر لقناة الجزيرة إن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على غالبية حي النشوة الشرقية، وتمكنت من تطويق قوات النظام السوري في المربع الأمني بشكل كامل وسط مدينة الحسكة.

وأضافت المصادر في وقت سابق اليوم الجمعة أن الوحدات الكردية سيطرت أيضا على كلية الاقتصاد والمعهد الصناعي والصوامع في حي غويران جنوبي المدينة، بعد معارك مع قوات النظام والدفاع الوطني التابع له.

وعلى صعيد متصل، بث ناشطون على شبكة الإنترنت مقطع فيديو يظهر مقتل عدد من الأطفال جراء قذائف هاون أطلقتها قوات النظام على حي العزيزية أمس.

وتشكل وحدات حماية الشعب الكردية الجزء الأكبر من قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من مقاتلين أكراد وعرب يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات