سلمت الحكومة اليمنية رسالة احتجاج إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على ما وصفتها بممارسات بعض ممثلي المنظمة في اليمن، والتي قالت إنها لا تطابق ميثاق الأمم المتحدة والقرارات الدولية المتعلقة بحل الأزمة في البلاد.

واعتبرت الرسالة أن لقاء منسق الشؤون الإنسانية بصنعاء جيمي ماكغولدريك، مع الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، يخالف التفويض الممنوح له من قبل وزارة الخارجية اليمنية.

كما طالبت الحكومة اليمنية بان كي مون باتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة إزاء ممارسات بعض ممثلي الأمم المتحدة في اليمن.

وكانت الحكومة اليمنية قد دعت السبت المنظمات الدولية إلى "تحري المصداقية"، وعدم الاعتماد على تقارير إعلامية محلية حول الوضع الدائر في البلاد.

وأوضحت -في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء الرسمية- أنها "تابعت بيان منسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك الصادر يوم الجمعة، وكان من الإنصاف على المسؤول الدولي وهو يبدي حرصه على الشعب اليمني، أن يؤكد حقيقة أن العنف جاء نتيجة لانقلاب دامٍ واعتداءات مستمرة من المتمردين (في إشارة إلى مسلحي الحوثي وقوات صالح)، وانتهاكات جسيمة وممنهجة منهم ضد الشعب اليمني".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة