شيّع آلاف الفلسطينيين اليوم في محافظة الخليل (جنوبي الضفة الغربية المحتلة) أسيرا محررا، وشهيدا قتل برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

فقد شيع أهالي مدينة دورا (جنوب مدينة الخليل) جثمان الأسير المحرر نعيم الشوامرة في جنازة عسكرية، وطالب المشيعون خلال الجنازة المقاومة الفلسطينية بالعمل على الإفراج عن الأسرى المرضى.

وكان الشوامرة توفي الثلاثاء جراء مرض ضمور العضلات الذي أصيب به أثناء اعتقاله في سجون الاحتلال الإسرائيلي 19 عاما، حتى أفرج عنه مطلع عام 2014، ليبدأ بعدها رحلة علاج في مستشفيات بالأردن والضفة الغربية. 

وحذر أمجد النجار رئيس نادي الأسير في محافظة الخليل من وجود مخططات للانتقام من جميع الأسرى داخل سجون الاحتلال، يقودها أطباء داخل السجون، حسب قوله.

وخرجت جنازة الشوامرة من المستشفى الأهلي في مدينة الخليل الذي خرجت منه أيضا جنازة محمد أبو هشهش الذي استشهد الثلاثاء برصاص قوات الاحتلال أثناء اقتحامها مخيم الفوار (جنوب مدينة الخليل)، وشارك آلاف من أبناء مدينة دورا ومخيم الفوار في جنازتي الشوامرة وأبو هشهش.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة