قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن بلاده لم تنتهج أي سياسات تضر المصالح التركية، وكانت دوما منفتحة على علاقات جيدة مع الشعب التركي.

وأضاف شكري -خلال مؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني جبران باسيل في بيروت اليوم- أن الطرف الآخر لم يتخذ الموقف نفسه، داعيا إلى اعتماد الأسس والقواعد المتبعة في العلاقات بين الدول.

يشار إلى أن مصر أحبطت منتصف الشهر الماضي مشروع بيان لمجلس الأمن الدولي يدين محاولة الانقلاب في تركيا، ويدعو كل الأطراف إلى "احترام الحكومة المنتخبة ديمقراطيا".

وتأزمت العلاقات المصرية التركية منذ الانقلاب الذي وقع في مصر في الثالث من يوليو/تموز 2013 وأطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

وخلال لقاء الوزيرين المصري واللبناني أبدى شكري استعداد بلاده لتقديم الدعم للتوصل إلى تفاهم بين الأطياف اللبنانية، وأعرب عن قلقه إزاء ما يمر به لبنان.  

من جهته، قال باسيل "إننا أمام فرصة جديدة للتعاون مع مصر، وإبراز أكبر لدورها الإستراتيجي في المنطقة"، مشيرا إلى حاجة بلاده لذلك.

وكان شكري وصل مساء أمس الاثنين إلى بيروت في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام يلتقي خلالها عددا من المسؤولين اللبنانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات