أفادت مراسلة الجزيرة في اليمن بأن 15 من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا في مواجهات في تعز، حيث تمكنت المقاومة والجيش من صد هجوم للحوثيين وقوات صالح.

وأوضحت المراسلة أن 15 من الحوثيين وقوات صالح قتلوا، كما أصيب 11 من أفراد المقاومة الشعبية والجيش الوطني في الاشتباكات التي جرت بين الطرفين في مدينة تعز.

وأكدت مصادر ميدانية أن المقاومة الشعبية تصدت لهجوم واسع شنه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع في جبهات الصلو والأحكوم والشقب بريف تعز، وكبدت مليشيا الحوثي وقوات صالح خسائر مادية وبشرية.

وفي منطقة نِهْم (شرق صنعاء)، تمكن الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية من صد هجوم كبير للحوثيين وقوات صالح بعد محاولة منهم لاستعادة مواقع فقدوها الأسبوع الماضي.

وقال مراسل الجزيرة سمير النمري إن الجيش والمقاومة ردا القوات المهاجمة إلى مواقعها السابقة إثر اشتباكات عنيفة تركزت في منطقة جبال "يام" خاصة، في الطرف الشمالي من مديرية نهم.

ودخلت العملية العسكرية -التي أطلق عليها الجيش "التحرير موعدنا"- أسبوعها الثاني، وتهدف إلى السيطرة على منطقة نهم كلها. وكان الجيش والمقاومة سيطرا قبل أشهر على أجزاء من مديرية نهم، وأصبحا على مسافة أربعين كيلومترا من وسط صنعاء.

وكانت قوات الحكومة اليمنية المدعومة بالمقاومة الشعبية وإسناد من قوات التحالف سيطرت على مدن رئيسية في محافظة أبين (جنوبي اليمن)، بينها زنجبار وجعار، وكانت هذه المدن تشهد انتشارا لمسلحي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة