انتقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سرعة بت القضاء في اتهامات بالفساد لرئيس البرلمان سليم الجبوري، الذي رد برفض ما اعتبره تدخلا في السلطتين التشريعة والقضائية.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي ببغداد الثلاثاء إن وصول اتهام من وزير بحجم وزير الدفاع  خالد العبيدي لمسؤولين ونواب يحتاج من القضاء تحقيقا جديا وتتبّعا لكل ما تناوله الاتهام والادعاء.

وأبدى استغرابه من سرعة بت القضاء في الاتهامات الموجهة للجبوري، وقال إن "القضاء كان عليه أن يأخذ وقته في النظر في هذه القضية". 

وكان رئيس الوزراء العراقي يشير إلى الاتهامات التي وجهها العبيدي للجبوري وعدد من النواب بابتزازه في ما يخص ملفات فساد تتعلق بعقود اقتناء أسلحة. بيد أن المجلس الأعلى للقضاء في العراق أعلن قبل أسبوع إسقاط تهم الفساد الموجهة للجبوري لعدم كفاية الأدلة.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده الثلاثاء، وتحدث فيه عن قضايا مختلفة، قال العبادي إنه سيُضطر إلى رفع دعاوى على ساسة "يتعمدون الكذب ضده ويقصدون خلط الأوراق"، حسب تعبيره.

الجبوري يرد
وفي رد سريع على تصريحات العبادي، دعا رئيس مجلس النواب العراقي من وصفهم بالمسؤولين في السلطة التنفيذية إلى الاهتمام بواجباتهم، وعدم التدخل في شؤون المؤسستين التشريعية والقضائية.

وقال الجبوري في بيان إن نظام الحكم في العراق قائم على الفصل بين السلطات، وهو ما يوجب عدم تدخل السلطة التنفيذية في شؤون السلطات الأخرى.

وأبدى الجبوري استغرابه مما اعتبره تدخلا من قبل العبادي في شؤون القضاء وإبداء رأيه في ملف يخص الإجراءات القضائية. وقال في هذا السياق "أعجب لمن يتدخل في الشأن القضائي رغم عدم خبرته في مجال الإجراءات القضائية وافتقاده للثقافة القانونية".

وكان البرلمان العراقي رفع في وقت سابق من هذا الشهر الحصانة عن الجبوري بطلب من الأخير ليمثل بعد ذلك أمام القضاء الذي قرر إغلاق القضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات