استعادت قوات مكافحة الإرهاب التابعة للجيش العراقي قرى جنوب غرب الموصل في محافظة نينوى شمالي العراق، بينما قتل وجرح أكثر من عشرين جنديا في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية غربي الأنبار.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية استعادت قرية الجواعنة والحويج قرب مصفاة مدينة القيارة جنوب غرب مدينة الموصل معقل تنظيم الدولة.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مدير ناحية القيارة صالح حسن قوله إن القوات العراقية واصلت تقدمها باتجاه مركز القيارة، وتمكنت -بإسناد من طيران التحالف الدولي- من استعادة قريتين أخريين هي النورات والجدعة، إضافة إلى المحطة الغازية في الجهة الجنوبية من الناحية.

وتُعد ناحية القيارة منطقة إستراتيجية لما لها من أهمية من الناحية التكتيكية والدعم اللوجستي في المعركة المرتقبة بالموصل، فضلا عن أنها تضم مصفاة للنفط كانت تنتج 16 ألف برميل من المشتقات النفطية يوميا، وحقلا نفطيا -من أكبر الحقول في البلاد- يضم عددا من الآبار النفطية.

وفي تطور ميداني آخر شن مقاتلو تنظيم الدولة صباح اليوم الثلاثاء هجوما من أربعة محاور على قوات البشمركة في بلدة سنجار غربي محافظة نينوى، وذلك بعد يوم من تحقيق هذه القوات تقدما ميدانيا وإعلانها الاقتراب من الموصل.

قصف بالموصل
من جهة أخرى بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي آثار قصف شنته طائرات التحالف الدولي على مناطق سكنية وسط مدينة الموصل أمس الاثنين.

video

وقصفت طائرات التحالف بناية سكنية كبيرة تقع في منطقة المجموعة الثقافية شمالي الموصل، مما أدى إلى تدميرها وقتل عدد من سكانها، بحسب ناشطين.

وفي المقابل قالت مصادر أمنية بقيادة عمليات نينوى إن القصف استهدف مقر شركة تقدم خدمات الإنترنت ويسيطر عليها تنظيم الدولة.

قتلى بالأنبار
وفي الأنبار غرب بغداد، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 12 من قوات الحدود قتلوا وأصيب 14 آخرون في هجوم شنه تنظيم الدولة الليلة الماضية على مقر الفوج الثاني-مغاوير في منطقة السبعين كيلو غربي المحافظة.

وكانت مصادر عسكرية عراقية قالت أمس إن عشرين جنديا قتلوا وأصيب مثلهم في هجوم لتنظيم الدولة بسيارة ملغمة على مقر للجيش العراقي في منطقة الصكار شرق الرطبة غربي الأنبار.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة