قال فريق تقييم الحوادث في اليمن التابع للتحالف العربي إنه اطلع على ما ذكره الأمين العام لـالأمم المتحدة بشأن ادعاء منظمة أطباء بلا حدود بأن التحالف استهدف مدرسة في صعدة (شمال البلاد). وأكد الفريق أنه سيبدأ التحقيق في الواقعة وسينشر النتائج بعد الانتهاء منه.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قالت إن مستشفى عبس الريفي الذي تديره في محافظة حجة شمال غرب اليمن تعرض لغارة جوية.

كما طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان بفتح تحقيق في الهجوم الذي تعرضت له إحدى مدارس محافظة صعدة، وأدى إلى مقتل عشرة أطفال على الأقل وإصابة آخرين. 

من جهته، قال المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن أحمد عسيري -في مقابلة مع الجزيرة- إن التحالف سيسخر كل إمكاناته لكشف حقيقة ما حدث.

وأشار عسيري إلى أن قوات التحالف حريصة على عدم وقوع أخطاء تعرض المدنيين للخطر، وإن حصل فستتخذ الإجراءات التي يوصي بها فريق التحقيق كما حصل في غيرها من الحالات. 

وبشأن المدرسة، نفى المتحدث العسكري وجود مدرسة بهذه المنطقة، وأكد أن ما استهدف هو موقع تدريب للحوثيين.

من جهته، رحب عضو لجنة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن عبد الرحمن برمان بموقف التحالف وعزمه على التحقيق في الحادثة.

وأضاف برمان -في مقابلة مع الجزيرة- أن اللجنة ترحب بأي تحقيق يجريه أي من أطراف النزاع في اليمن شريطة أن ينبني على الحفاظ على حقوق الضحايا وإظهار الحقيقة ويستند إلى القوانين الدولية التي تراعي حقوق الإنسان، لافتا إلى أن اللجنة تقيم هذه التحقيقات.

يُذكر أن السعودية تقود التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن منذ 26 مارس/آذار 2015 تلبية لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالمساعدة في إنهاء انقلاب جماعة الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة