قتلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا في مواجهات بمخيم الفوار جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية. كما أصيب أكثر من 25 فلسطينيا في المواجهات عقب اقتحام جنود الاحتلال المخيم، وشنهم حملة مداهمة واعتقالات بزعم البحث عن أسلحة وذخائر.

واستشهد محمد أبو هشهش (17 عاما) بعد إصابته بطلق ناري في صدره إثر تجدد المواجهات بين شباب مخيم الفوار وقوات الاحتلال عصر اليوم الثلاثاء. وكانت طواقم الهلال الأحمر قد نقلت أبو هشهش وهو في حالة خطيرة إلى مستشفى عالية الحكومي في الخليل، قبل الإعلان عن وفاته بعد وقت قصير.

وذكرت مصادر طبية أن أكثر من 25 فلسطينيا أصيبوا بجراح مختلفة جراء استخدام القوات الإسرائيلية الذخيرة الحية والأعيرة المطاطية لقمع المحتجين.

هدف الاقتحام
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدثة باسم جيش الاحتلال أن اقتحام المخيم بدأ صباح اليوم من أجل مصادرة أسلحة، واستمر الاقتحام بعد ظهر الثلاثاء. ويقول جيش الاحتلال إنه كان يقوم بعمليات لضبط ورش تصنيع أسلحة في مخيم الفوار.

وقال مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري إن الوضع ما يزال متوترا جدا بسبب استمرار وجود قوات الاحتلال بأعداد كبيرة في مداخل المخيم ومحيطه، حيث تخطط لإقامة سياج حوله ووضع بوابة.

ويقع المخيم قرب مستوطنة بيت هاغاي وقاعدة عسكرية إسرائيلية، وقد بنت قوات الاحتلال برج مراقبة عند مدخل المخيم الذي يقطنه عشرة آلاف شخص.

وتقول وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن عمليات اقتحام وإغلاق المخيم من لدن جيش الاحتلال زادت في الآونة الاخيرة، وهو ما يؤدي إلى صدامات بين الشباب الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

المصدر : وكالات,الجزيرة