قال الفريق الركن علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني إن القوى الانقلابية استهدفت كل مقدرات البلاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية، ولا بد من إنهاء ذلك، في إشارة إلى جماعة أنصار الله (جماعة الحوثي) وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ودعا الأحمر أثناء لقائه بمشايخ قبليين ومواطنين في إقليم سبأ -الذي يضم محافظات مأرب والجوف والبيضاء- قوات الحكومة الشرعية إلى مزيد من التلاحم والصبر، وقال إن فريق الحكومة المشارك في مشاورات الكويت أدار الحوار بجدارة، ولم يفرط بحقوق الشعب أو سيادة البلاد.

وكان الأحمر قد تسلم قيادة القوات اليمنية بمحافظات صنعاء ومأرب والجوف وشبوة جنوبي البلاد.

زيارة ميدانية
وكان نائب الرئيس قد زار مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء أمس، وتفقد مواقع للجيش والمقاومة الشعبية، والتقى قياداتهم في تلك المنطقة.

وتعد أول زيارة لمسؤول يمني رفيع بعد تعليق مشاورات الكويت. ويعقد المراقبون آمالا على عودة الأحمر لإحداث اختراقات عسكرية وميدانية، مبررين ذلك بالعلاقات والولاءات القبلية والعسكرية التي يحظى بها.

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي قد عين الأحمر نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة في فبراير/شباط الماضي، وتقلد الأحمر في السابق منصب قائد الفرقة أولى مدرع التي انشقت عن الرئيس المخلوع أثناء ثورة 2011 وانحازت إلى الاحتجاجات التي أسفرت عن تنحي صالح.

وأعلن الأحمر يوم الـ21 من مارس/آذار 2011 دعمه ودعم قواته لـالثورة اليمنية ومطالبها المتمثلة أساسا في إسقاط النظام، وفي أبريل/نيسان التالي نجا من محاولة اغتيال اتهم المخلوع بالوقوف وراءها، وبعد تنحية صالح عين الأحمر مستشارا للشؤون الأمنية للرئيس هادي.

المصدر : الجزيرة